السبت 22 ربيع الثاني 1443ﻫ 27-نوفمبر-2021م
ADVERTISEMENT

صناعة صناديق الاستثمار في خطر بالدنمارك

صناديق - وكالات

قال جيسبر بيرج، المدير العام لهيئة الرقابة المالية في كوبنهاجن، إنه “يخشى على سمعة صناعة صناديق الاستثمار على المدى الطويل، فحتى أيام قليلة كان الدنماركيون يضخون الأموال إلى الصناديق، خاصة بعد تمرير معدلات الفائدة السلبية للبنوك المركزية.. وكانت التدفقات إلى تلك الصناعة خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري فقط، تعادل تقريبًا إجمالي ما تم ضخه خلال 2019″، بحسب بلومبرج.

بينما تعرضت صناديق البيع بالتجزئة، التي تدير حوالي 915 مليار كرونة حوالي (135 مليار دولار) ، لضغوط شديدة، بعد انخفاض الأسعار الأساسية للأسهم والسندات خلال عمليات البيع العالمية التي بدأت في منتصف فبراير، جراء جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وأضاف المدير العام لهيئة الرقابة المالية في كوبنهاجن: “إن تلك الصناعة بحاجة إلى الموازنة بين الحفاظ على السيولة، وضمان عدم ترك المستثمرين الذين يخرجون أولاً لأولئك الذين في وضع غير موات”؛ يأتى ذلك على خليفة منع بعض العملاء من استرداد أموالهم.

وتابع: “إيقاف الاسترداد هو أداة يمكنهم استخدامها، لكن يجب أن يتم ذلك بضوابط حذرة، لا تؤثر على العملاء ومستقبل تلك الصناعة.. لكننا سننظر في آلية الاستخدام مرة أخرى”.

يشار إلى أنه في السويد أوقف أكثر من 30 صندوق سندات التداول مؤقتًا في مارس، وفي الدنمارك أوقف “جايسك بنك” أيضًا تداول بعض صناديقه الاستثمارية، وجرى أيضًا تعليق بعض الصناديق الأخرى

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *