الأثنين 12 ربيع الأول 1443ﻫ 18-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق بـ 1.5 تريليون يورو لإنعاش الاقتصاديات الأوربية

صناديق - وكالات

تعتزم الحكومة الإسبانية تقديم مقترح إلى حكومات الاتحاد الأوروبي الأخرى، لتأسيس  صندوق بقيمة 1.5 تريليون يورو، مدعومًا بالديون الدائمة، لتمويل عمليات انعاش الدول الأكثر تأثرًا بفيروس كورونا (كوفيد – 19).

وتريد مدريد، إجراءات تساعد اقتصادات الاتحاد الأوروبي دون زيادة الدين العام، وفقا لوثيقة من ثلاث صفحات كشفت عنها صحيفة “الباييس”، وزعت على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

ويأتي الاقتراح الإسباني في الوقت الذي ناقش فيه قادة الأوروبي، التوقيع على الخطط التي وضعها وزراء مالية منطقة اليورو قبل أسبوعين، ومناقشة خطط التعافي طويلة الأجل.

وناقش رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، خططه بالفعل مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، وسيحاول إقناع زملائه بالتداول عبر الفيديو كونفرانس.

وتعرضت الدول الأعضاء لجمود سيء للغاية بشأن الوضع المالي لأي انتعاش، حيث عارضت هولندا وألمانيا إصدار سندات مشتركة، في حين تناقش إسبانيا وإيطاليا تبادلية تكاليف الأزمة.

وترك الجدل المرير الاتحاد الأوروبي يعاني من كدمات سياسية، بينما ظلت الأسواق هادئة نسبيًا – على الرغم من ارتفاع تكاليف الأقتراض لإيطاليا وإسبانيا والبرتغال.

وإذا أصبحت إيطاليا، أو أي اقتصاد كبير آخر في منطقة اليورو غير قادر على تمويل ديونها، فسيكون اليورو في خطر.. وتريد الحكومة الإسبانية في اقتراحها أن يمنح الصندوق أموالاً لدول الاتحاد الأوروبي في شكل منح وليس قروض ، لتجنب زيادة الديون.

ويجادل بأن حجم الصندوق يجب أن يتراوح بين 1-1.5 تريليون يورو ويجب تمويله من خلال الديون الدائمة للاتحاد الأوروبي المدعومة بميزانية الاتحاد الأوروبي طويلة الأجل.

وترى مدريد أن معايير التخصيص، التي تحدد مقدار الأموال التي تذهب إلى كل دولة عضو ، يجب أن تكون مرتبطة بـ”كوفيد 19” ، كما تحددها هذه المؤشرات كنسبة مئوية من السكان المتأثرين، وانخفاض الناتج المحلي الإجمالي وزيادة مستويات البطالة.

يجب أن تكون الأموال جاهزة للتدفق عبر الاقتصاد اعتبارًا من 1 يناير من العام المقبل، ويجب أن تركز على السنوات الثلاث الأولى من ميزانية السنوات السبع.

تقليديا، تأتي مدفوعات ميزانية الاتحاد الأوروبي في نهاية دورة الموازنة ذات السبع سنوات عندما تقدم الدول فواتيرها.

وتطالب إسبانيا أيضًا بأنه يجب مناقشة ميزانية الاتحاد الأوروبي 2021-2027، على أساس 1.114 % من الدخل القومي الإجمالي للكتلة.

وتوقفت المحادثات بشأن الميزانية طويلة الأجل، حيث انقسمت الحكومات بشدة حول كيفية تمويل الفجوة التي خلفتها المملكة المتحدة، بالإضافة إلى الإنفاق الجديد على الأولويات الجديدة مثل المناخ والرقمنة.

كان بعض المساهمين الصافيين، مثل هولندا والنمسا والدنمارك ، يجادلون بشأن ميزانية أصغر، أقل من 1.0 % من الدخل القومي الإجمالي.

كما اقترحت المفوضية، التي من المتوقع أن تقدم اقتراحًا جديدًا للميزانية الأسبوع المقبل، أنها ستستفيد من تريليونات اليورو من خلال ميزانية الاتحاد الأوروبي.

وهذا يمكن أن يسد الفجوة بين أولئك الذين يعارضون التبادل التام للديون الناشئة ، وبين المثقلين بالديون بالفعل والذين لا يريدون تحمل المزيد بسبب تداعيات الوباء الحالي.

ويمكن أن يؤدي الاختلاف العميق بين الصحة الاقتصادية للدول الأعضاء إلى زعزعة استقرار اليورو، لا تزال الورقة الإسبانية التى تم تداولها، صامتة بشأن مقدار الدين المشترك الذي يمكن أن ترفعه الميزانية، وما هي مسؤولية كل دولة وكيفية إنفاق الأموال بالضبط.

ويشير المقترح الإسباني إلى أن سداد الفائدة يجب أن يعتمد على “الموارد الخاصة” المثيرة للجدل في الميزانية، أي الضرائب التي يجب على الاتحاد الأوروبي جمعها، مثل الضرائب على الكربون أو الانبعاثات.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *