السبت 22 ربيع الثاني 1443ﻫ 27-نوفمبر-2021م
ADVERTISEMENT

لا يثق في الارتفاع المفاجىء.. «جانوس هندرسون» يحرق الأسهم الأمريكية

صناديق - وكالات

استأنف مدير صندوق التحوط في Janus Henderson، الذي انتصر على باقى نظرائه خلال أضطراب السوق مع بدء العام الجاري، مراكز البيع على المكشوف في عدد من الأسهم الأمريكية، وسط مخاوف من أن الارتفاع المفاجئ للسوق مبالغ فيه، حسبما ذكرت “بلومبرج”.

قال مدير الصندوق “لوك نيومان”،  إن صندوق الأسهم قصير الأجل بدأ يراهن مرة أخرى على الانخفاضات في القطاعات الأمريكية مثل السفر والفنادق، بعد انتعاش سريع في وول ستريت.

وفي أواخر الشهر الماضي، غطى مدير الصندوق المقيم في لندن بعض عملياته القصيرة بعد سلسلة من الإجراءات التي كشف عنها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والحكومة، لمكافحة الأثر الاقتصادي للوباء.

وأضاف “نيومان” في مقابلة، رافضا تسمية الأسهم الفردية: “في اليومين أو الثلاثة أيام الماضية، بدأنا في إعادة ترتيب حسباتنا خشية أن يكون السوق متفائلا للغاية بشأن شكل الانتعاش لتلك القطاعات”.

وقد ساعدت القدرة على الاستجابة السريعة لمعنويات السوق صندوق جانوس هندرسون المملكة المتحدة، للعودة المطلقة بقيم  1.8 مليار جنيه استرليني نحو (2.2 مليار دولار) .

تغلب الصندوق على 81٪ من أقرانه في العام الجاري 2020، بعائد بلغ حوالي 0.1٪، ويقارن هذا مع انخفاض بنسبة 11٪ لمؤشر التحوط HFRX Research Research HFRX  ، وخسارة بنسبة 16٪ لمؤشر MSCI العالمي.

ويشترك “نيومان” في إدارة صناديق الأسهم مع “بن والاس”؛ وقد تغلب صندوق التحوط في أسهم جانوس هندرسون على السوق هذا العام مع تعافي الأسهم العالمية، بما في ذلك أسهم الولايات المتحدة بأكثر من 20٪ بعد انخفاضها إلى أدنى مستوياتها في 2016 في مارس.

وساعد التباطؤ في إنتشار العدوى والدعم الواسع النطاق من البنوك المركزية والحكومات في إحياء شهية المستثمرين لأصول المخاطر؛  مع ذلك، لا تزال العديد من الاقتصادات الرئيسية تحت الحصار ولا يزال النطاق الكامل للضرر الذي يلحق بالشركات والمستهلكين غير معروف.

وعبر “نيومان” قلقه بشكل خاص بشأن التوقعات لشركات الطيران والفنادق وخطوط الرحلات البحرية الأوروبية والأمريكية، وكذلك الشركات التي تعتمد على المعارض والفعاليات؛ وقال حتى إزالة التأمينات قد لا تكون كافية لهذه القطاعات للارتداد.

على النقيض من ذلك، فإن القطاعات التي ستكون قادرة على التعافي والأزدهار بسرعة تشمل البناء والتشيد، والذي يمكن أن يستفيد من استثمارات البنية التحتية المدعومة من الحكومة، وبناة المنازل، وشركات المراهنات الرياضية، بحسب تعليقات مدير الصندوق.

وفي مارس، عندما تكبد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 خسائر قدرت بـ 12 %،  انخفض “جانوس هندرسون” بنسبة 0.3٪، ومع ذلك منذ بداية شهر أبريل والذي شهد انتعاشًا حادًا في الأسواق المتقدمة، ارتفع الصندوق بنسبة 0.2٪ ، متخلفًا عن إجمالي العائد 7.8٪ لمؤشر الولايات المتحدة،  و3٪ في مؤشر HFRX للأسهم، لذا فأنه حتى بعد الهبوط، لا تزال تقييمات الأسهم الأمريكية أعلى من المتوسط التاريخي.

كانت أموال “جانوس هندرسون” التي يديرها “نيومان” نشطة بشكل خاص في بيع الأسهم الأمريكية على المكشوف، لأن تقييماتها لا تزال أعلى من المتوسط التاريخي وأعباء ديون الشركات أعلى مما هي عليه في أوروبا.

مصدر قلق آخر لمدير الصندوق، هو مخاطر السيولة في السوق، والتي يشعر بأنه يتم التقليل من شأنها، قائلًا هناك “تجارة متعثرة للغاية” في الشركات ذات القيمة السوقية الأصغر.

وتركز صناديق نيومان للأسهم على أسهم الشركات الكبيرة والعقود الآجلة للمؤشر، في حين أن بعض المستثمرين يتجنبون الشركات الصغيرة بسبب ارتفاع مستويات الديون وانخفاض السيولة، فإن بعض المتاجر، بما في ذلك: (جي بي مورغان تشيس) و(جيفريز جروب) ترى إمكانية تفوق الأداء بمجرد بدء التعافي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *