الجمعة 25 جمادى الآخرة 1443ﻫ 28-يناير-2022م
ADVERTISEMENT

6 مرتكزات رئيسة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي بعملياته التشغيلية والاستثمارية

صناديق - الرياض

يرتكز صندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي للمملكة العربية السعودية) على 6 مبادئ رئيسة في عملياته التشغيلية والاستثمارية، وذلك بحسب ما ذكره موقع الصندوق على الإنترنت.

تنمية الاقتصاد

الإسهام المدروس في تنمية الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل وتوطين المعرفة الحديثة والتقنيات المبتكرة بإطلاق القطاعات الاقتصادية وتنميتها.

تحفيز القطاع الخاص

العمل مع القطاع الخاص والتكامل معه عبر الاستثمار في قطاعات تنمي وتعزز حضور القطاع الخاص فيها.

الريادة المؤسسية

التطور والابتكار في البناء المؤسسي بما يتماشى مع التوجه المستقبلي للاستثمار من خلال تبني نموذج استثمار فريد ومتطور.

الاستثمار الفاعل

المشاركة الفاعلة وفق أنظمة حوكمة دقيقة في الإشراف على أنشطة الشركات التي يساهم فيها وتعزيز أوجه التعاون بينهما بما يدفعها إلى الريادة إقليمياً وعالمياً.

الشراكة النشطة

إتباع نهج استراتيجي تجاه الاستثمارات والاستفادة من إمكانياته ليكون الشريك المفضل لقطاع الأعمال والمستثمرين العالميين.

التأثير العالمي

التأثير الملموس في تشكيل مستقبل الاقتصاد العالمي والمشهد العام للاستثمار عبر تطوير المنظومات الاقتصادية الكبرى وتوجيه الاستثمارات نحو القطاعات التي تعتمد على الابتكار وجذبها إلى المملكة.

ويمتد تاريخ صندوق الاستثمارات العامة في المملكة إلى أكثر من 46 عاماً ظل طيلتها رافداً اقتصادياً رائداً ومُسهِماً في تطوير العديد من الكيانات الاستثمارية الوطنية.

وتعول الحكومة السعودية على الصندوق بأن يكون القوة المحرّكة للاستثمار والجهة الاستثمارية الأكثر تأثيراً على مستوى العالم، وأن يدعم إطلاق قطاعات وفرص جديدة تساعد على رسم ملامح مستقبل الاقتصاد العالمي، وأن يدفع عجلة التحول الاقتصادي في المملكة العربية السعودية.

وكان صندوق الاستثمارات العامة قد أعلن سابقاً عن استهداف رفع أصوله إلى 1.5 تريليون ريال (400 مليار دولار) خلال العام الحالي 2020.

ويواصل الصندوق التزامه بامتلاك محفظة قوية ومتنوعة من الاستثمارات في المملكة، بما في ذلك استثماره في الشركات المدرجة وغير المدرجة في الأسواق المالية، حيث يعمل الصندوق لتحقيق أعلى الإمكانات لمحفظة الاستثمارات المحلية ولبناء شركات وطنية ذات قدرة على التنافس عالمياً في مختلف القطاعات.

أما على المستوى العالمي، فيستثمر الصندوق في محفظة متنوعة في عدة قطاعات وأصناف من الأصول، حيث استثمر الصندوق فعليا في عدد من أهم الشركات الابتكارية في العالم، كما بنى شراكات من شأنها ضمان أن تكون المملكة في طليعة التوجهات الاقتصادية الناشئة عالمياً، وبما يدعم جهود التنمية في المملكة انسجاماً مع «رؤية 2030».

وتأتي الاستثمارات التي يستهدفها الصندوق عبر الشركات السعودية والاستثمارات الهادفة إلى تطوير القطاعات الواعدة وتنميتها، وكذلك المشروعات العقارية ومشروعات تطوير البنية التحتية السعودية، كما يعنى بالاستثمارات العالمية الاستراتيجية.

ويضطلع صندوق الاستثمارات العامة السعودي بأكبر المشروعات، ليس في المملكة فقط، بل في العالم، إذ في إطار دعم «رؤية 2030» أطلق مشروع المدينة الترفيهية الأكبر القدية، كما أطلق الشركة السعودية للصناعات العسكرية، بالإضافة إلى إطلاق مشروع البحر الأحمر، كوجهة سياحية عالمية، بالإضافة إلى مشروع المدينة الحلم «نيوم».

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *