الأربعاء 14 ربيع الأول 1443ﻫ 20-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق الثروة النرويجى يرفع حصصه فى 7 شركات بالسوق الأمريكي

صناديق - وكالات

عمل صندوق الثروة السيادية النرويجي، والذى يقدر بـ “تريليون دولار”  على زيادة حصصه السوقية، بتلشراء والاستحواذ على أسهم، خلال التراجع التاريخي للسوق في مارس، وتمكن من شراء حصص في ( (Carnival Corp و (Royal Dutch Shell Plc ).

كما استحوذ الصندوق على حيازات 5٪ أو أكثر في 7 شركات متداولة في الولايات المتحدة منذ منتصف مارس، وفقًا لإيداعات بنك Norges Bank ومقره أوسلو؛ وتشمل القائمة عملاق التعدين الأسترالي (  BHP Group Ltd.  ) و ( ( Liberty Broadband Corp بالإضافة إلى (Shell)، حيث ضاعف الصندوق النرويجي حيازته.

كما استثمر صندوق الاستثمار العام في المملكة العربية السعودية، الذي تبلغ قيمته 320 مليار دولار، في شركات  (كرنفال) و(شل) ، وسط أزمة الأسهم العالمية، مما يوحي بأن المستثمرين الذين لديهم آفاق زمنية طويلة يرون آفاقًا أكثر إشراقًا في المستقبل، بحسب التقارير الاقتصادية العالمية.

قال بيتر فوسارو رئيس شركة (Global Change Associates) ، وهي شركة استشارية للطاقة مقرها نيويورك: “كان هناك الكثير من التقلبات في الأشهر الثلاثة أو الأربعة الماضية، لكن بنك Norges  يعتقد على المدى الطويل إن شركة شل لا تبحث في الواقع فقط عن أصول النفط والغاز ، ولكن في موقعها المناسب لمستقبل طاقة أنظف”.

ووصلت حصة الصندوق النرويجي في أسهم شل من الفئة ب إلى 5 ٪ في 24 مارس ، وفقًا لإيداع مع لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.. بينما انتعشت أسهم الإيداع الأمريكية من الفئة ب من شل من مستوى منخفض بلغ 19.58 دولارًا للسهم في 18 مارس ، فإنها لا تزال أقل بكثير من سعر أوائل يناير البالغ 62 دولارًا تقريبًا.

وكان صندوق المملكة العربية السعودية في حالة شراء كبيرة في الأسابيع الأخيرة ، بعد أن شكل فريقًا مخصصًا للبحث عن الصفقات  وتشمل أحدث الاستثمارات  السعودية مليار دولار من أسهم شركات الطاقة الأوروبية مثل شل وشركة Equinor ASA النرويجية.

تم إنشاء صندوق الثروة النرويجى  لاستثمار عائدات النفط والغاز في الخارج، واقترح الصندوق في عام 2017 تصفية مخزوناتها من النفط للمساعدة في تقليل تعرض النرويج لأسعار النفط الخام؛ في نهاية المطاف خففت الحكومة الخطة، وتجنب شركات الطاقة المتكاملة الكبيرة مثل شل.

بعد أن شدد في الآونة الأخيرة قيوده على استثمارات الفحم؛ شرع صندوق النرويج في مارس لرفع حصته في BHP إلى 5٪ من 3.8٪ في نهاية العام الماضي.

وقدمت شركة BHP ، جنبًا إلى جنب مع شركات التعدين الكبرى الأخرى، تدابير خلال العام الماضي لخفض بصمتها الكربونية، وبدأت أيضًا في النظر في الخيارات المستقبلية لعمليات الفحم الحراري.

في أبريل، أفاد الصندوق النرويجي بأنه وصل إلى حد الملكية بنسبة 5 ٪ في Morristown ، وهى شركة إدارة النفايات ومقرها نيوجيرسي و Grupo Aeroportuario del Centro Norte ، مشغل المطارات المكسيكي الذي يتم تداول أسهم الإيداع الأمريكية في ناسداك، وكشف الصندوق عن حصص 5٪ في وقت سابق من هذا الأسبوع في: ( (Fitbit Inc و( (Liberty Broadband.

يمتلك الصندوق النرويجي، أكبر ثروة سيادي بالعالم، في المتوسط 1.5٪ من الأسهم العالمية المدرجة، حتى نهاية العام الماضي، بلغ متوسط العائد السنوي للصندوق منذ إنشائه 6.1٪ ، وفقًا لموقعه على الإنترنت، كانت خسارته البالغة 15٪ من قيمته في الربع الأول من 2020 ، مدفوعة بالهبوط في الأسهم، هي الأكبر على الإطلاق.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *