الأحد 12 صفر 1443ﻫ 19-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

   صندوق الثروة النرويجي أمام منعطف تاريخي بسبب الأزمة العالمية

صناديق - وكالات

بعد أن اكتشفت النرويج النفط لأول مرة في عام 1969 ، تم اتخاذ قرار يميزها عن الدول البترولية الأخرى، فبدلاً من إفراط ثروتها المكتشفة حديثاً في البذخ ليتمتع بها

نخبة صغيرة، إنتهى الأمر بالنرويج بوضع الأموال في صندوق نفط للشعب.

بعد نصف قرن أصبح تقدر قيمته حاليًا بتريليون دولار؛ ليصل صندوق الثروة السيادية في النرويج  وهو الأكبر في العالم ، الآن إلى منعطف تاريخي، يبرز حجم الأزمة الحالية، والضمير الرائع لزعماء النرويج السابقين.

وللمرة الأولى على الإطلاق، ستسحب النرويج أموالاً من الصندوق، بسبب الأزمتين “كوفيد 19” وتراجع أسعار النفط؛ وهذا يتطلب بيع أصول غير مسبوق لتغطية الإنفاق الحكومي، لكن الآلية تعني أيضًا أن النرويج لن تحتاج إلى اقتراض بنس إضافي من أسواق السندات.

وتقدر حكومة النرويج أنها ستحتاج إلى أخذ 37 مليار دولار من الصندوق هذا العام، لكن الرقم قد يكون أكبر.. وقال جان توري سانر، وزير مالية النرويج، في مقابلة مع بلومبرج: “يجب أن نكون مستعدين لتنفيذ الإجراءات التي تؤدي إلى ارتفاع الإنفاق على النفط”.

وأضاف: “أنا لا أبدأ النقاش حول مقدار أموال النفط التي يجب أن ننفقها”، متابعًا:”أبدأ المناقشة مع ما هي التدابير اللازمة وذات الصلة”.

كما تم إنشاء صندوق التقاعد الحكومي العالمي  الذي أطلق عليه أيضًا اسم صندوق النفط ، في التسعينات لاستثمار الدخل من النفط والغاز في الأوراق المالية خارج النرويج، ولم تكن الفكرة بناء المدخرات فحسب، بل أيضًا لحماية الاقتصاد المحلي من الحرارة الزائدة، للتأكد من استفادة الأجيال القادمة من ثروة النرويج من الوقود الأحفوري بعد نفاد النفط بفترة طويلة .

ولا يُفترض أن تنفق الحكومات أكثر من 3٪ من قيمة الصندوق كل عام (وهو ما يتوافق مع العائد الحقيقي المتوقع)، لكن خلال الأزمات مثل الأزمة الحالية، يسمح للسياسيين بتحريف القواعد، لذا يستخدم “سانر”، هذا العام كمية قياسية من الثروة النفطية، تمثل 4.2٪ من صندوق النرويج.

قال أوستين أولسن، محافظ البنك المركزى النرويجى نورجيس، الذي يدير الصندوق: “من الواضح أن السمة الإيجابية لمجتمعنا هي أن لدينا هذه المساحة للمناورة، على عكس عدد من البلدان الأخرى”، وقال في مقابلة مع وجود مثل هذا البنك الضخم.. لا توجد دراما في السياسة المالية”.

فيما لا يزال الاقتصاد النرويجي يواجه انكماشًا حادًا في عام 2020 بنحو 4٪؛ لكن وزير المالية جان سانر، يقول إن الناتج المحلي الإجمالي قد ينمو بنسبة 7٪ العام المقبل، وتساعد الأموال التي أطلقها من صندوق الثروة في دفع الدعم النقدي للشركات وضمانات القروض ومزايا البطالة السخية، هذا بالإضافة إلى الرعاية الصحية المجانية والتعليم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *