الأحد 11 ربيع الأول 1443ﻫ 17-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

طريق نيكولاي تانجين لقيادة صندوق الثروة الأكبر في العالم محفوف بالصعاب

صناديق - وكالات

تتصاعد الدراما حول  ينجف سلينجستاد، الرئيس التنفيذي لصندوق الثروة السيادي النرويجي، الأكبر في العالم، ونيكولاي تانجين،  بعد الإعلان عن أجراء تحقيقًا مع الأول، لقبوله رحلة على متن طائرة خاصة استئجارها الثاني، وهو ما قد يكون انحرافا عن قواعد الامتثال للصندوق.

وقبل سلينجستاد، الذي أعلن عن ترك منصبه كرئيس للصندوق، في أكتوبر المقبل، عرضا للسفر على طائرة خاصة من طراز بوينغ 777 الفاخرة التي جرى استئجارها من قبل نيكولاي تانجين الذي سيخلف سلنجستاد في منصبه.

ويواجه تانجين، الذي أسس شركة إيه كي أو، انتقادات واسعة في الصحافة النرويجية، في ظل أسلوب الحياة التي يحياها، وأثارت التساؤلات حول ما إذا كان تانجين قادرا على حماية مدخرات الشعب النرويجي المتمثلة في الصندوق.

ويقول إسبن هنريكسن والذى يعمل حاليًا في كلية إدارة الأعمال النرويجية “لقد اضطررنا حتى إلى دفع ثمن فنجان القهوة لدينا في الاجتماعات”، متذكراً مدونة قواعد السلوك الصارمة في أكبر صندوق للثروة السيادية في العالم.

ووفقا لتقرير نشرته “اكومنيست”، يعتقد “هنريكسن”،  أن أي شخص آخر قبل رحلة على متن طائرة خاصة وكرم الضيافة، مثلما فعل ينجف سلينجستاد، كان سيتم فصله على الفور؛ قائلا السؤال الكبير الآن هو ما إذا كان نيكولاي تانجين لا يزال يرغب في تولي منصب الرئيس القادم لـ nbim))  وهو جزء من البنك المركزي النرويجي، المسؤول عن إدارة الصندوق الحكومي للمعاشات التقاعدية وسط كل الضجة التي تسببت بها خطأ الأول لـ”سلينجستاد”،  خلال 22 عامًا في الصندوق، بالنسبة إلى النرويجي البالغ من العمر 54 عامًا .

وتابع: مؤسس إيه كي أو  كابيتال، وهو صندوق تحوط بقيمة 17 مليار دولار مقره في لندن ، يمكنه البقاء هناك والاستمرار في كسب المال، لكن مع ذلك، يصر “تانجن”، أنه يريد العودة إلى المنزل لتولي رئاسة  nbim))  أكثر من أي وقت مضى في هذه الأوقات غير المستقرة.

وتبلغ قيمة الصندوق المملوك للدولة، حيث تقوم النرويج بتخزين دولاراتها النفطية حوالي 10 تريليون كرونة نرويجية (1 تريليون دولار) ، أي حوالي 185 ألف دولار لكل نرويجي.

وعمل تعيين تانجن على تقسيم النرويجيين حتى قبل الفضيحة، حيث لم يكن على القائمة الرسمية للمتقدمين التي نشرها البنك المركزي، حيث أظهر تانجين موهبة عظيمة كمدير أموال لكن البعض الآخر قلق من أنه سيرغب في إدارة الصندوق بشكل أكثر نشاطًا مما اعتاد عليه النرويجيون ، وبالتالي يتحملون المزيد من المخاطر في الأوقات التي أصبحت الآن محفوفة بالمخاطر بشكل استثنائي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *