الخميس 12 شوال 1441ﻫ 4-يونيو-2020م

مورجان ستانلى يتولى جمع 1.3 مليار دولار لـ«مودرنا» لتمويل لقاح كورونا

صناديق - وكالات

أعلنت شركة مودرنا الأمريكية، التي دخلت في شراكة مع المعاهد الوطنية للصحة لتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد، أنها حصلت على نتائج مبكرة إيجابية.

وفى ضوء النجاحات السابقة، تخطط الشركة الأمريكية لجمع 1.3 مليار دولار، من خلال بيع الأسهم، لتمويل تصنيع لقاح فيروس التاجي، الذي يُنظر إليه على أنه أحد المتنافسين في سباق التحصين ضد الوباء الآخذ في الاتساع.

وستبيع شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية 17.6 مليون سهم بسعر 76 دولارًا للقطعة، وفقًا لبيان صادر عنها، ويمثل السعر خصمًا بنسبة 5٪ على سعر الإغلاق يوم الإثنين.

وقال “البيان”، إن مورجان ستانلي هو مدير التشغيل الوحيد للطرح الذي يسمح للمكتتبين بشراء 2.64 مليون سهم إضافية. ذكرت بلومبرج خطة بيع الأسهم في وقت سابق.

وقفزت الأسهم 20٪ بعد أن كشفت الشركة عن نتائج مبكرة إيجابية من لقاحها التجريبي لـ”كوفيد 19″، مما أدى إلى وقف ارتفاع بنسبة 309٪ هذا العام.

ويُنظر إلى لقاح مودرنا كواحد من أكثر المرشحين الواعدين للتحصين ضد العامل الممرض الذي مرض أكثر من 4.8 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وقتل أكثر من 318 ألف منذ ظهوره لأول مرة في الصين في ديسمبر الماضي.

وقال الدكتور تال زاكس، كبير المسؤولين الطبيين في مودرنا، إنه إذا سارت الدراسات المستقبلية على نحو جيد، فقد يكون لقاح الشركة متاحاً للجمهور في وقت مبكر من شهر يناير.

وأضاف زاكس: “هذه أخبار جيدة نعتقد أن الكثيرين ينتظرونها منذ وقت”.. وتأتي هذه البيانات المبكرة من التجربة السريرية للمرحلة الأولى، والتي تدرس عادةً عددًا صغيرًا من الأشخاص، وتركز على ما إذا كان اللقاح آمنًا، ويؤدي إلى استجابة مناعية.

ولم يتم مراجعة نتائج الدراسة أو نشرها في مجلة طبية. وتعد مودرنا، ومقرها كامبريدج، واحدة من 8 مطورين في جميع أنحاء العالم يقومون بتجارب سريرية بشرية باستخدام لقاح ضد فيروس كورونا الجديد، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وقامت “مودرنا” بتطعيم العشرات من المشاركين في الدراسة وقياس الأجسام المضادة في ثمانية منهم. وقد طوّروا جميعهم أجسام مضادة محايدة للفيروس عند مستويات تصل أو تتجاوز المستويات التي شوهدت لدى الأشخاص الذين تعافوا بشكل طبيعي من فيروس كورونا وفقًا للشركة.

وتكبل الأجسام المضادة المحايدة الفيروس، وتمنعه من مهاجمة الخلايا البشرية.

وقال زاكس: “لقد أثبتنا أن هذه الأجسام المضادة، هذه الإستجابة المناعية، يمكنها بالفعل حظر الفيروس”. وتابع: “أعتقد أن هذه خطوة أولى مهمة للغاية في رحلتنا نحو الحصول على لقاح”.

وقال أخصائي لقاحات لم يشارك في عمل “مودرنا” إن نتائج الشركة “رائعة”؛ وأوضح الدكتور بول أوفيت، عضو لجنة المعاهد الوطنية للصحة التي تضع إطارًا لدراسات اللقاحات في الولايات المتحدة: “يظهر أن الجسم المضاد لم يكبل الفيروس فحسب، ولكنه منع الفيروس من إصابة الخلايا”.

وبينما أن اللقاح حقق نتائج واعدة في المختبر، من غير المعروف ما إذا كان سيحمي الناس في العالم الحقيقي. وقامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالسماح للشركة ببدء تجارب المرحلة الثانية، والتي عادة ما تشمل عدة مئات من الأشخاص. وتخطط “مودرنا” لبدء تجارب سريرية واسعة النطاق، تُعرف باسم تجارب المرحلة الثالثة، في يوليو، والتي تتضمن عادةً عشرات الآلاف من الأشخاص.

وقال “أوفيت”، إنه قبل تفشي الوباء، كان مطوروا اللقاح يختبرون منتجهم على آلاف الأشخاص قبل الإنتقال إلى المرحلة 3 ، ولكن ذلك من غير المرجح أن يحدث مع “مودرنا” لأنها لن تكون قد قامت بتلقيح هذا العدد الكبير بحلول يوليو، حيث تم تطعيم العشرات فقط حتى الآن .

وأضاف “أوفيت”، أنه من المنطقي أن تنتقل مودرنا إلى المرحلة 3 دون تطعيم هذا العدد الكبير من الناس، نظرًا لأن فيروس كورونا يقتل الآلاف من الأشخاص كل يوم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *