الأحد 23 ربيع الثاني 1443ﻫ 28-نوفمبر-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق الثروة السيادي الماليزي يدرس استثمار 1.2 مليار دولار في «ماليزيا آيرلاينز»

صناديق - وكالات

قالت مصادر مطلعة، إن صندوق الثروة السيادي الماليزي “خزانة ناشيونال” يدرس استثمار ما يصل إلى 5 مليارات رينجت ماليزي (1.2 مليار دولار)، في شركة الطيران الوطنية الماليزية “ماليزيا آيرلاينز” التي تواجه تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على صناعة الطيران في العالم أجمع.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم الخميس، عن المصادر القول، إن “ماليزيا آيرلاينز” ستستخدم هذه الأموال في استئناف تشغيل بعض أنشطتها التي تم تعليقها، مضيفة أنه في حال التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن ضخ هذه الاستثمارات، فمن المتوقع ضخها خلال الأسابيع المقبلة.

وقال متحدث باسم “ماليزيا آيرلاينز”، إن هناك محادثات مع “خزانة ناشيونال” الذي يدعم جهود الشركة للتغلب على تداعيات جائحة كوفيد-19، لكن لم يتم الاتفاق على قيمة الأموال التي سيقدمها صندوق الاستثمار.

يذكر أن “ماليزيا آيرلاينز” التي تكافح للخروج من أزماتها منذ استحواذ صندوق الثروة السيادي الماليزي عليها وشطب أسهمها من البورصة عام 2014، ستنضم إلى أغلب شركات الطيران في العالم في البحث عن دعم مالي سواء من مساهميها أو من الحكومات لمواجهة تداعيات كوفيد-19.

يأتي ذلك فيما يتوقع تقرير صادر عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي “آياتا”، أمس الأربعاء، وصول خسائر شركات الطيران العالمية خلال العام الحالي إلى 84.3 مليار دولار.

يضم هذا الاتحاد حوالي 290 شركة طيران تمثل حوالي 82% من إجمالي حركة النقل الجوي في العالم.

يذكر أن هذه الخسائر إذا تحققت ستكون الأكبر في تاريخ صناعة الطيران العالمية بعد خسارتها 31 مليار دولار خلال الأزمة المالية العالمية وارتفاع أسعار النفط عامي 2008 و2009.

كان الاتحاد الدولي للنقل الجوي يتوقع في فبراير الماضي خسائر قدرها 29.3 مليار دولار خلال العام الحالي، مفترضا أن يكون تراجع الطلب محددا بالأسواق المرتبطة بالصين. وفي أوائل مارس الماضي حدث الاتحاد توقعاته لخسائر شركات الطيران العالمية، وتوقع أن تتراوح الخسائر بين 63 مليار و113 مليار دولار.

وأشار آياتا إلى أن عام 2020 سيكون أسوأ عام في تاريخ صناعة الطيران العالمية التي يقدر متوسط خسائرها خلال العام الحالي بحوالي 230 مليون دولار يوميا.

نقلا عن الشروق

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *