الأحد 23 ربيع الثاني 1443ﻫ 28-نوفمبر-2021م
ADVERTISEMENT

349 مليار ريال قيمة أصول صناديق الاستثمار السعودية في الربع الأول 2020 بزيادة 12.5%

صناديق – خاص

ارتفعت قيم أصول صناديق الاستثمار العامة والخاصة بنسبة 12.5% خلال الربع الأول عام 2020 إلى 348.82مليار ريال مقارنة بنحو 309.96 مليار ريال خلال نفس الفترة من العام السابق له.

وبحسب رصد أجرته وحدة التقارير الاقتصادية في «صناديق»، استناداً إلى بيانات هيئة السوق المالية السعودية، فإن هذا الارتفاع في أصول الصناديق يعود إلى زيادة قيم أصول صناديق الاستثمار العامة الصناديق (التي تُطرح وحداتها طرحاً عاما) بنسبة 46% لتبلغ 174.7مليار ريال بنهاية الربع الأول من العام الجاري مقارنة بنحو 119.8 مليار ريال في نفس الفترة من عام 2019.

ونمت الصناديق الخاصة (صندوق استثمار مؤسس في المملكة ولا يكون صندوقاً عاماً)، بنسبة 8.4% لتصل إلى 174.12 مليار ريال خلال الربع الأول 2020 من 190.16 مليار ريال خلال نفس الفترة من العام السابق له.

وتشكل قيم الصناديق العامة 50.1% من إجمالي قيم أصول الصناديق، فيما تشكل الصناديق الخاصة النسبة المتبقية.

ويشتمل الصندوق الاستثماري بحسب هيئة السوق المالية على مجموعة من الأوراق المالية تُختار وفقاً لأسس ومعايير محددة تحقق أهداف الصندوق الاستثمارية وتضم الصناديق العامة والصناديق الخاصة.

ويوضح الجدول التالي تفاصيل صناديق الاستثمار في الربع الأول عام 2020:

وتتكوَّن أرباح الصناديق الاستثمارية عادةً من الأرباح الرأسمالية، أي الأرباح الناتجة عن تحسن أو تغير أسعار الأوراق المالية المستثمر بها إضافة إلى أرباح التوزيعات، إن وجدت للأوراق المالية.

وبحسب الرصد، بلغ عدد المشتركين في صناديق الاستثمار (العامة والخاصة) خلال الربع الأول من العام الجاري نحو 344.5 ألف مشترك، متراجعاً من 360.4 ألف مشترك خلال الربع الأول 2019 بتراجع بلغ 16%.

وجاء هذا الانخفاض متزامناً مع تراجع عدد المشتركين في صناديق الاستثمار العامة بنسبة 4.7%، ليصل عددها إلى نحو 339.7 ألف مشترك مقارنة بنحو 356.4 ألف مشترك.

وزاد عدد المشتركين في صناديق الاستثمار الخاصة بنسبة 21%، ليصل عددها إلى نحو 4800 مشترك مقارنة 3980 مشترك.

وارتفع عدد الصناديق الاستثمارية خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 636 صناديق مقارنة بـ540 صندوقا بالربع الأول عام 2019، منها 253 صندوقا عاما، و383 صندوقا خاصا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *