الأحد 8 ربيع الأول 1442ﻫ 25-أكتوبر-2020م

 62 مليار ريال أصول صناديق «الأهلي كابيتال» و«سامبا» الناتجة عن الاندماج .. سيشكل أكبر مدير لأصول الصناديق بالمملكة

رصد ومتابعة: محمد العمر

عبدالله الربدي:

– الكيان الجديد سيكون أكبر مالك للسندات بالسوق السعودية

– فوارق واضحة في العلاقة بين «الأهلي» و «سامبا»

– «الأهلي كابيتال» الأكثر تأثيرا في الكيان الجديد وأصوله الضخمة

ثامر السعيد:

– الثقل الأكبر لـ «الأهلي» بفضل بحجم الصناديق الكبير

– الشركة الجديدة ستشكل 47٪ من إجمالي أصول الصناديق المدارة بالمملكة

– عند إتمام الاندماج يجب إخطار العملاء بحدوث تغيير في الشروط والأحكام

 

قال مختصون ، إن الكيان الناتج عن اندماج شركتي إدارة أصول الصناديق ببنكي «الأهلي التجاري» و «سامبا» سيشكلان أكبر مدير للأصول بقيمة إجمالية 62 مليار ريال.

يقدم المختصون في جلسة حوارية افتراضية «عن بعد» نظمتها صحيفة «صناديق» الاقتصادية ، عبر منصة «زووم» ، أن الكيان الجديد سيكون محركًا ولاعبا في أسواق إدارة الصناديق والاستثمار بشكل عام عبر إدارة الأصول الضخمة داخل السوق السعودي.

أكبر مدير للأصول

من جانبه ، قال عبدالله الربدي ، عضو مجلس إدارة الجمعية المالية السعودية ، «إن الكيان الناتج عن اندماج البنكين سيكون أكبر مدير في السعودية بناء على أرقام الصناديق وهو كيان عملاق لإدارة الأصول وله معنى استراتيجي وينتج مدير أصول عملاق يمكنه عبر هذه الأصول أن يكون محركا ولاعبا في أسواق إدارة الصناديق والاستثمار بشكل عام ».

ويعني عملية الاندماج عبارة عن دراسة قد تتم أو لا تتم مثلما حدث مع بنكي «الأهلي» و «الرياض» ، وهي مجرد توقعات إذا حدث الاندماج.

ويمثل الربدي أنه على صعيد أصول الصناديق بالبنكين ، يمثل من 40٪ من حجم الصناديق المدارة بالسوق السعودية ، وإذا كان بها صناديق عقارية ستكون لاعباً ، كما كانت استراتيجية واحدة مطبقة في كل الصناديق أو في التخارج أو الدخول سيكون له تأثير كبير على السوق السعودي.

وعلى صعيد الاستثمار في السندات ، أشار الربدي ، إلى أن الكيان الجديد سيكون لاعبا كبيرا في دمج هذه الصناديق وأكبر مالك سندات في السوق السعودية ، مضيفا: “هناك أكثر من بعد هذا الاندماج وتأثيره على سوق إدارة الصناديق ويمكن بيع وحدات الصندوق وكلها عوامل ميزة تفضيلية لهذا الكيان ».

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية المالية السعودية ، إن الكيان الجديد سيفقد سهولة المرونة في عملية سوق الأسهم ، أن يكون لديه قرار في شركة ما وتقيده في الاستثمار في الشركات الصغيرة ، ولكن الإيجابيات تغطى على السلبيات وفي القدرة على استقطاب عملاء أكثر.

تأثير طويل

وأكد الربدي أن هناك تأثير طويل المدى سيكون على سوق في المملكة وخاصة إدارة الاستثمارات وتمكين مدراس الصناديق من تأثيره على سوق السندات وسوق الأسهم ، ومثلا صناديق أدوات النقد التي تستثمر في الودائع كلما كبرت الأصول أصبحت القوة التفاوضية للحصول على سعر أصبحت بيد مدير الصندوق وهذا البنك ، إذا احسنت الإدارة ستكون من أكبر الصناديق في المملكة.

وأفاد بأنه بالنسبة للاستثمارات العقارية ذات الحجم الكبير سيكون الاندماج إضافة لهم ولا يوجد سلبيات.

فوارق واضحة

ويري  الربدي أن هناك فوارق واضحة في العلاقة بين بنكي «الأهلي» و «سامبا» لاسيما في الأصول أو من ناحية تركيزهم وعملائهم والتغطية الجغرافية ، يقومون بذلك تباين ولكن ليس كذلك وأيضاً في الهوامش الربحية في القطاعات الفوارق مختلفة ، وهذا قد ينعكس على القطاع الاستثماري ، لافتا إلى أن هذه الشركات منفصلة عن البنوك وبحسب القوانين هي شركات في إدارات منفصلة عن القطاع البنكي.

يتيح إلى أن شركة «الأهلي كابيتال» لديها تعقيد في نوعيه الإدارة ، لأنه كان بالأساس لديهم إدارتها بجدة والرياض وسابقا في البحرين ، لديهم اختلاف في الإدارة لأنه يجب الأخذ في الاعتبار كيف سيكون هذا الاندماج بتشكيل الكيان الجديد الاستثماري. 

وتوقع الربدي أن يكون «الأهلي» الأكثر تأثيرا في الكيان الجديد من «سامبا» ، وهي أنه أكبر من ناحية إدارة الأصول والأفراد والمحللين ومدراء الاستثمار ، بينما تكون «سامبا» بقطاع الاستشارات للشركات وهو واحد من البنوك الريادية في هذا القطاع مما سيعطى ثقلاً للاندماج في هذا القطاع.

وقال: “إن حجم الأصول الأهلي سيكون متفوقًا على سامبا ولا أحد يعرف الأصول بشكل دقيق لأن المحافظين هم أفضل من الصناديق والمعروف أن الكيان الجديد سيمثل 62 مليار ريال والأغلبية قادمة من البنك الأهلي».

وكشف الربدي ، عن أن هناك قرارات ستحكم كيف سيكون شكل الاندماج والتغيير فيها وسيستمر نفس الأداء ، هناك بعض الاختلافات من جانب مدراء الصناديق في الإدارة ، وفي نهاية الأمر ستكون واحدة من أسلوب إدارة الشريكين هي التي ستغلب ، وستعمل تقييمات لأن كل شركة لها أسلوب في الإدارة من الصعب تصور الأداء في نهاية هذا الأمر ، ولكن بعد الاندماج سيكون الأداء أفضل.

الثقل الأكبر

من جهته ، قال ثامر السعيد ، الرئيس التنفيذي للاستثمار في شركة «مضاء للاستثمار» ، إن الثقل الأكبر للصناديق الموجودة عند «الأهلي» و «سامبا» سيكون لـ «الأهلي» بحجم صناديق قيمتها 52 مليار ريال ، مقابل 10.5 مليار ريال عند «سامبا» .

وتم ذلك هناك نحو 248 صندوقاً مدرجاً في شاشة صناديق الاستثمار بموقع «تداول» ، والأصول بالشركتين مقسمة بموقع تداول بخمس صناديق مختلفة والتركيز الأكبر عند العملاء في السوق السعودي ، وعندهم تواجد في هذه الصناديق على فئتين أهمها صناديق أسواق النقد المرخصة من هيئة سوق المال صناديق الأسهم.

هذا أن بقية القطاعات تختلف فيها التركيزات ووزن صناديق الصكوك 16٪ ولكن هذه الأرقام تعطى لمحة عن تركيز الأصول في الصناديق.

هذا السعيد أن التفرقة من حيث الصناديق الحصة الأكبر لصناديق النقد ثم صناديق الأسهم وهناك أفضلية للبنك الأهلي لأنه عنده صندوق صكوك ضخم من حيث القيمة.

وأفاد بأنه إذ حدث الاندماج ستشكل الشركة المالية 47٪ من إجمالي الأصول الموجودة في هذه الصناديق المداره من كافة مدراء الصناديق بالمملكة العربية السعودية.

يتيح السعيد إلى الاندماج وتحرك الصناديق ستحدد دراسة لحجم الأداء الموجود عند كل صندوق وما يماثله من الجهة الأخرى وقدرة هذه الصناديق على الاندماج من عدمه ، لأن كل صناديق «الأهلي كابيتال» متوافقة مع الشريعة ، موكدا أن هذه الخطوات المهمة لتحديد كيف ستكون الاندماج داخل كيان واحد إلا إذا كانت هناك فروقات كبيرة في الأداء ، لذا فإن تحسين الأداء سيحسن من فرصة هذا الكيان الجديد لإضافة عائد جيد للمستثمرين.

ولفت الرئيس التنفيذي لـ «مضاء» ، إلى أن هذه هي التجربة الأولى في السوق السعودية بشأن حدوث الاندماج وسيتم تسليم إشعارات للمستثمرين أن هذه الصناديق ستنتقل في إدارتها إلى الشركة المالية في الكيان الجديد وسيتعاملون بحسابات جديدة وهي أشياء ستحتاج بعض الوقت لضبطها.

وكشف السعيد أن الدمج المباشر والكلى سيأخذ وقت لأنك البنكين مازالوا يعمل على حسابات العملاء بأرقام مختلفة ويمكنك دمج البرامج والأشياء التقنية.

وقال السعيد: «إنه على المدى القصير من يوم ما يتم الاندماج لن يكون تغير في الاستراتيجية للإدارة 95٪ يتابع مؤشرات الاستقصادية دون أن يكون هناك محاولة لتحقيق عائد إضافي حتى يتم عمل الهيكل الإداري وتندمج الفرق مع بعضها ويكون هناك هيكل واحد بفكر واستراتيجية واحدة. .. ولا أعتقد أن يكون هناك تغير في الاستراتيجية بشكل مباشر إلا بعد عامين أو ثلاثة ».

ردا على سؤال بشأن إمكانية تغيير الشروط والأحكام بعد الاندماج ، قال ثامر السعيد إنه عند إتمام الاندماج يجب إخطار العملاء بحدوث تغيير في الشروط والأحكام بشكل واضح وتفصيلي حتى يوقع عليها العميل بأنه أصبح على علم ودراية بالتغيير حتى يكون قانونًا بالشركة الجديدة على علم بما يحدث.

تغير الشروط والأحكام

من جانبه ، يري عبد الله الربدى أنه بالنسبة للصناديق الذكية بعد الاندماج لابد أن تغير الشروط والأحكام مع الاندماج وسوف يقوم بإبلاغ العملاء بإشعار بالتغير الذي حدث وستكون جميعها تغيرات روتينية ما لا يحدث تغير جوهري من إغلاق الصندوق الأساسية.

يتيح لإلزام المحفظة هل ستكون في شكل شرعي أم غير شرعي ، قال السعيد ، إنه سيتم تخيير العملاء وتبقى طريقة الإدارة الشرعية ، وستبقى في كل المحافظين الخاصين من جانب الشركتين ، و «سامبا» لديه صناديق غير متوافقة مع الشريعة ولكن السؤال الأهم ما سيحدث مع هذه الصناديق بما أن «الأهلي كابيتال» له الغالبية وكل صناديقه متوافقة مع الشريعة.

ورداً على سؤال بشأن تحقيق صناديق المرابحة أداء جيداً خلال أزمة كورونا ، قال السعيد إن صناديق النقد لا يمكن مقارنتها مثلا مع صناديق الأسهم وقد تكون هذه الصناديق التي ترتبط وت ودائع وحصلت على «ريت» البنك الفيدرالي من أسعار الفائدة ، إذا كانت هناك مدد ربط طويلة تجعل هذه الصناديق تحقق عائدات من خلال اللائحة ولكن من غير الممكن مقارنة صناديق أدوات النقد بنوع أخر.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *