الخميس 11 ربيع الثاني 1442ﻫ 26-نوفمبر-2020م

بينها الأردن والإمارات.. تعرف على ضيوف شرف قمة العشرين بالسعودية

صناديق - الرياض

تنطلق اليوم أعمال “قمة الرياض 2020” لدول مجموعة العشرين، أضخم تجمع لزعماء اقتصادات العالم الكبرى وأكثرها تأثيرا، برئاسة المملكة العربية السعودية.

وإضافةً إلى أعضاء مجموعة العشرين، وجَّهت الدعوة إلى دول أخرى للمشاركة بصفتها ضيف شرف.

ضيوف مدعوون

إسبانيا ضيف دائم في اجتماعات مجموعة العشرين، وفي الدورة الخامسة عشر للقمة عام 2020، دٌعيت كلًّا من الأردن وسنغافورة وسويسرا للمشاركة بصفتها ضيف.

كما دعيت المنظمات الدولية التي ساهمت على مدى الأعوام الماضية في عمل المجموعة، وشملت: منظمة الأغذية والزراعة، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة العمل الدولية، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والأمم المتحدة، ومجموعة البنك الدولي، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة التجارة العالمية.

ووجهت الدعوة لمنظمات إقليمية، ومنها: صندوق النقد العربي، والبنك الإسلامي للتنمية، وفيتنام بصفتها رئيسًا لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وجنوب أفريقيا بصفتها رئيساً للاتحاد الأفريقي، والإمارات العربية المتحدة بصفتها رئيسًا لمجلس التعاون الخليجي، وجمهورية رواندا بصفتها رئيسا للشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا.

الدورة الخامسة عشر

تعقد هذه القمة في 21-22 نوفمبر 2020 في مدينة الرياض في السعودية. وهي أول قمة لمجموعة العشرين تستضيفها السعودية. وثاني قمة لمجموعة تستضيفها منطقة الشرق الأوسط.

وعلى إثر تسلم المملكة رئاسة القمة في ديسمبر 2019؛ أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تلتزم خلال رئاستها للمجموعة بمواصلة العمل الذي انطلق من أوساكا، وتعزيز التوافق العالمي، والتعاون مع شركاء المجموعة للتصدي لتحديات المستقبل.

اغتنام الفرصة

يرأس العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أعمال قمة مجموعة العشرين الرياض 2020، تحت عنوان “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع”.

ستناقش المحاور الرئيسية الثلاث لمجموعة العشرين “تمكين الناس” من خلال تهيئة الظروف التي يتمكن فيها الجميع، خاصة النساء والشباب، من العيش والعمل وتحقيق الازدهار. “حماية الكوكب” من خلال تعزيز الجهود المشتركة لحماية الموارد العالمية. “تشكيل حدود جديدة” من خلال تبني استراتيجيات جريئة وطويلة المدى لمشاركة منافع الابتكار والتقدم التكنولوجي.

تضم مجموعة العشرين الأرجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، والمكسيك، وجمهورية كوريا، وروسيا، والمملكة العربية السعودية، وجنوب أفريقيا، وتركيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي.

ويترقب العالم ما ستنتج عنه اجتماعات القادة من نتائج وتوصيات ستسهم في دفع التعافي العالمي والحد من آثار تداعيات فيروس «كورونا» المهيمنة على المشهد العالمي، في ظروف تعد الأصعب في تاريخ قمم العشرين.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *