الخميس 14 ذو القعدة 1442ﻫ 24-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

صناديق الاستثمار تهتز على وقع ظهور لقاحات فيروس كورونا المستجد

صناديق - وكالات

أدى الانعكاس المفاجئ في العديد من اتجاهات السوق الأكثر مثابرة لهذا العام إلى الإضرار بمجموعة من الصناديق التي يحركها الكمبيوتر. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الأسواق المالية تألقت بالأخضرعندما أكدت شركتا فايزر وبيونتك أن لقاح فيروس كورونا الخاص بهما كان فعالاً بنسبة تزيد على %90، حيث قفزت أسهم الشركات التي عانت من الوباء، كما فعلت عائدات السندات الحكومية وأسعار الطاقة، وهو ما حدث مع وصول نتائج واعدة للقاح شركة موديرنا أخيرا.

وكانت تلك الأخبار سيئة للمستثمرين الذين يهدفون إلى زيادة الأرباح من الأصول الرابحة ودفع الأسواق الخاسرة إلى الأسفل، وهي إستراتيجية كمية شائعة تُعرف باسم momentum investing. ويستثمر مديرو هذه الصناديق في الشركات ذات الزخم الإيجابي، وهي استثمارات للمدى القصير وتندرج تحت عائلة الصناديق المشتركة، ومن بين أولئك الذين تأثروا صندوق الـ momentum الذي تديره أيه كيو أر كابيتال مانجمن بقيمة 3.4 مليارات دولار من الأسهم والسندات والسلع والعقود الآجلة للعملات.

وانخفضت أسهم الدرجة الأولى في صندوق الاستثمار المشترك بنسبة %2.9 في يوم الإعلان عن أخبار فايزر، وفقا لـ فاكتست، وهو أحد أسوأ أيامها منذ إنشائها في عام 2010. وتأثرت مجموعة ألفاسيمبل أكس هي الأخرى بشكل سلبي بسبب الرهانات على عائدات النفط والسندات، بالإضافة إلى الرهانات على عملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني، وخسر صندوق العقود الآجلة الذي تديره الشركة %2.6، وهو ثاني أكبر انخفاض له في عام 2020.

وقالت مديرة المحفظة كاثرين كامينسكي: «لقد تأثرنا بالتأكيد بالتحرك الهائل في العائدات، أي شيء كان لمصلحتك أثناء كوفيد – 19 تعود الآن أسعاره إلى الانخفاض».

انقلاب الأسواق

وعلى الرغم من صغر حجم الخسائر، فإنها توضح كيفية تعرض الأموال التي تهدف إلى الاستفادة من الاتجاهات الحالية عندما تنقلب الأسواق، إذ عانت صناديق الـ momentum في ربيع عام 2009، عندما انتعشت سوق الأسهم الأميركية من الأزمة المالية. وقال ين لو، نائب رئيس البحث الكمي في ولفي ريسرش: «المشكلة مع مستثمري أسهم الـ momentum هي أنهم ينهارون دائماً عند نقاط تحول السوق»، مضيفاً أن صناديق الثروة السيادية وصناديق التقاعد الأوروبية المتعطشة للعوائد من بين أكبر المستثمرين في هذه الصناديق، من خلال الانكشاف على مديري الأصول والأدوات التي تبيعها البنوك الاستثمارية. وتسلط الضربة الضوء أيضاً على المخاطر التي ينطوي عليها التراكم في تداولات مزدحمة التي يخرج منها المستثمرون بأعداد كبيرة عندما تنقلب الأسعار ضدهم، وهذه الديناميكية كانت أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت صناديق التحوط الكمية التي تركز على الأسهم تحقق أسوأ أداء لها في يومين خلال الأسبوع الماضي بانخفاض %2.9 منذ مارس وفقاً لتقديرات مجموعة غولدمان ساكس، حيث بلغ حجم الأصول 972 مليار دولار في الربع الثالث، وفقاً لبيانات شركة أبحاث صناديق التحوط أتش أف أر. ولم تكن صناديق الـ momentum هي الوحيدة التي خسرت، إذ خسرت أيضاً الصناديق التي تراهن على أسهم شركات التكنولوجيا التي استفادت من أوامر المكوث في المنزل الأسبوع الماضي.  ويستثمر صندوق أيه أر كيه إنوفيشن الذي يدير نحو 10 مليارات دولار من الأصول، في الشركات المستفيدة من الابتكار التخريبي مثل سبوتيفي تكنولوجي وسلاك تكنولوجيز وزووم فيديو كومينيكشن، وانخفض الصندوق بنسبة %4.6 في 9 نوفمبر ونحو %2.7 في اليوم التالي قبل أن يتعافى أكثر من %4 في 11 نوفمبر.  Volume 0%

إستراتيجية آتت ثمارها

يشير مؤيدو استثمار الـ momentum، مثل المؤسس المشارك الملياردير لشركة أيه كيو أر، كليفورد أسنس، إلى وجود دليل على أن هذه الإستراتيجية قد آتت ثمارها لأكثر من قرنين من الزمان في سوق الأسهم الأميركية. ومع ذلك، كانت السنوات القليلة الماضية صعبة، ويرجع ذلك جزئيا إلى سلسلة من التحولات في قيادة سوق الأسهم. وهذه الانتكاسات، التي تنطوي على ارتفاعات في الأسهم ذات القيمة مثل البنوك ومنتجي الطاقة التي تتداول بمضاعفات منخفضة عن صافي ثروتها، أثبتت عادة أنها عابرة. وتميل إلى أن تتطابق مع التحركات المفاجئة في عائدات السندات، كما حدث في سبتمبر 2019. ومثل احتمال أن تحيي لقاحات كوفيد-19 الصناعات التي تراجعت خلال الوباء والتي يعتقد العديد من المستثمرين أن التناوب الحالي لديه مجال لتشغيلها، لا يعتقد البعض الآخر أن حركة التناوب في الأسهم تنبأ بتحول كبير، وأن الأسهم القيمة في قطاعات مثل البيع بالتجزئة كانت رخيصة بسبب الاتجاهات العلمانية التي تفاقمت بسبب كوفيد. وعلى أي حال، يعتقد بعض المتداولين أن وضع المستثمرين الحالي يعني المزيد من التقلبات في المستقبل للأسهم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *