الخميس 11 ربيع الثاني 1442ﻫ 26-نوفمبر-2020م

صناديق تحوط تبيع أسهمًا في «⁧‫موديرنا» و«⁧‫بيونتك‬⁩» قبل إعلان نتائج اللقاحات

صناديق - وكالات

باع عدد من صناديق التحوط أسهمًا في شركتي أدوية رائدتين لسباق تطوير لقاحات فيروس “كوفيد -19” وهما “موديرنا” و”بيونتك” خلال الربع الثالث، قبل أن تفصحا عن نتائجهما الواعدة التي رفعت أسعار الأسهم، في حين اشترت بعضها حصصًا في الشركتين في ذلك الوقت.

وشهدت الأيام الماضية صدور بيانات إيجابية عن لقاحات محتملة لفيروس “كوفيد – 19” من كل من “فايزر” وشريكتها “بيونتك”، إلى جانب “موديرنا”، كما صدرت اليوم نتائج أولية واعدة عن اللقاح الذي تطوره جامعة “أوكسفورد” بالتعاون مع “أسترا زينيكا”.

وقفز سهم “بيونتك” بنسبة 26% إضافية منذ نهاية الربع الثالث، كما ارتفع سهم “موديرنا” 28% ليعزز مكاسبه منذ يناير إلى 376%.

وخلال الربع الثالث، قلص أكبر صناديق التحوط المستثمرة في الألمانية “بيونتك” “ريدمايلي جروب” حيازاته في الشركة بحوالي 59%، وخفض أيضًا “ثليم بارتنرز” أكبر صندوق تحوط مستثمر في “موديرنا” حصته بشركة الأدوية بمقدار 11%، حسب بيانات تنظيمية من شركة “سيمترك” نشرتها “رويترز”.

وأوضحت البيانات أن حيازة صناديق التحوط من أسهم “بيونتك” بلغت 3.4 مليون سهم بنهاية الربع الثالث، أي أقل بحوالي 1.9 مليون سهم مقارنة مع بداية الربع السنوي.

وبالنسبة لـ “موديرنا”، انخفضت حيازة صناديق التحوط من أسهم شركة الأدوية بمقدار 2.2 مليون سهم إلى 11.7 مليون سهم خلال الربع الثالث.

ووفقًا لما ذكرته “رويترز”، أشار بعض المستثمرين في صناديق التحوط أن المديرين بدأوا في عمليات البيع لجمع الأرباح قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بسبب مخاوف من تذبذب السوق بسبب التصويت.

هذا وباع مسؤولون تنفيذيون لدى “فايزر” و”موديرنا” وغيرها من شركات الأدوية أسهمًا بقيمة ملايين الدولارات، قرب الوقت الذي أعلنت فيه شركاتهم نتائج هامة عن تجارب لقاحات “كوفيد -19”.

ولذلك دعا رئيس مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية “جاي كلايتون” من لديهم معلومات داخلية في الشركات لتجنب التداول على الفور، وفقًا لما ذكرته “وول ستريت جورنال”.

كما دعا السيد “كلايتون” – الذي سيغادر منصبه بنهاية العام – أيضًا إلى فترة تهدئة لما تسمى بخطط “10b5-1″، التي تسمح للمسؤولين التنفيذيين ببيع الأسهم في وقت محدد مسبقًا حتى لو كانت لديهم معلومات مهمة غير معلنة للعامة، دون تعريض أنفسهم لعقوبات التداول بناءً على معلومات داخلية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *