الأثنين 12 جمادى الآخرة 1442ﻫ 25-يناير-2021م

صندوق STV يقود جولة استثمارية قدرها 32 مليون ريال لصالح سلة بمشاركة رائد فينشترز وفيجن فينتشرز

صناديق - الرياض

أعلن صندوق STV عن قيادته جولة استثمارية بقيمة 32 مليون ريال سعودي لصالح منصة التجارة الإلكترونية “سلة”، والتي تتيح لأي شخص إنشاء متجره الإلكتروني بسهولة لبدء رحلته وذلك بمشاركة رائد فينتشرز وفيجن فينتشرز.

وقال أحمد الشمري، الشريك في STV في بيان صحفي: “نحن متحمسون للغاية للشراكة مع سلة. نود التوجه إلى مجال التجارة الإلكترونية والبرمجيات.  بالبرمجيات ومتجر تطبيقاتها، لا تتيح سلة فقط إنشاء وإطلاق متاجر جديدة بسهولة، ولكنها تبني الأساس لسوق التجارة الإلكترونية المزدهر في المنطقة “.

ومن جانبه قال نواف الحريري، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي في سلة: “منصتنا توفر للمستخدمين أدوات إدارة وتسويق، بالإضافة إلى تقارير مفصلة عن أداء المتجر والفواتير، وكل ما يتعلق به، وهو ما يمكن التجار من زيادة المبيعات في متاجرهم دون أي رسوم أو عمولات. تقدم الشركة نموذج اشتراك مجاني بثلاثة مستويات، مما يمكن الشركات الصغيرة من إطلاق أعمالها، وتغيير اشتراكها بناء على احتياجاتها ومتطلباتها”.

من جانب أخر سلمان بت، المؤسس الشریك والمدیر التنفیذي للعملیات في سلة، “تقدم المنصة لعملائنا إدارة المخزون وأدوات للتسویق، بالإضافة إلى تقاریر مفصلة عن أداء متاجرهم وفواتیر آلیة للطلبات، ما یمّكن العملاء من بدء متاجرهم الإلكترونیة وإدارتها، وتنمیة مبیعاتها بدون أي رسوم. بالإضافة لذلك، بفضل العدید من شراكتنا مع مقّدمي المدفوعات والخدمات اللوجستیة، لا یحتاج مّلاك المتاجر الإلكترونیة الذین یستخدمون سلة إلى القلق من تحدیات دمج أنظمة المدفوعات والتوصیل إذ أننا نحل كل هذه الأمور نیابة عنهم.”

هذا وتأسست المنصة عام ٢٠١٦ على يد نواف الحريري وسلمان بت، وتتيح لأي شخص إطلاق المتاجر الإلكترونية باللغة العربية، وتعد من أول المنصات التي تقدم تلك الخدمة في السعودية، ونفذت أكثر من ٨ ملايين طلب حتى الآن. مررت عملیات بقیمة تزید عن ٢ ملیار ریال سعودي أي ما یقارب ٥٣٣ ملیون دولار، ما یعد الرقم الأكبر في المنطقة وهو في ازدیاد مستمر.

وتقدم المنصة الخدمة مجانا لكل التجار عبر باقة (سلة بيسك) وستستمر هذه الباقة مجانا، ومن يرغب في الحصول على خدمات إضافية، يمكنه الترقية للباقة المدفوعة (سلة بلس) أو (سلة تيم) والاستفادة من كافة الخدمات التي توفرها المنصة للمتاجر الإلكترونية.

وكانت معدلات استخدام التجارة الإلكترونیة محدودة في منطقة الشرق الأوسط حتى وقت قریب. حسب تقریر من & Bain Company وجوجل، تنمو التجارة الإلكترونیة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا بمعدلات أعلى من العالمیة بنسبة نمو سنوي ٢٥٪. وتمثل حصة دول مجلس التعاون الخلیجي ومصر من حجم سوق التجارة الإلكترونیة في الشرق الأوسط ما یقارب ٨٠٪، وبمعدل نمو ٣٠٪ سنویا، ما یعد أسرع بضعفین من بقیة المنطقة.

وتحل سلة هذه المشكلة للشركات عبر تقدیمها خدماتها بنموذج “البرمجیات كخدمة SaaS”. تمّكن سلة الشركات الجدیدة والموجودة مسبقا من بدء وإدارة وتخصیص متاجرها الإلكترونیة بضغطة زر. بمجرد أن تطلق الشركات متاجرها الإلكترونیة، تقدم سلة العدید من الإضافات وإمكانیات الدمج مع خدمات أخرى. تشمل هذه الخیارات حلول لإدارة المخزون، والتوصیل، والمدفوعات، وغیرها.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *