الخميس 11 ربيع الثاني 1442ﻫ 26-نوفمبر-2020م

ما هي صناديق الاستثمار المشترك؟

صناديق - الرياض

صندوق الاستثمار المشترك عبارة عن صندوق استثمار يتم إدارته بأسلوب احترافي، والذي يتيح للعديد من المستثمرين جمع أموالهم معًا، واستثمارها في الأسهم والسندات وغيرها من الأوراق المالية الأخرى.

ولا يمتلك المستثمرون أسهمًا في الشركات التي يكون للصندوق أسهم بها بشكل مباشر، لكنهم يمتلكون حصصًا في الصندوق ككل.

فإذا كان الصندوق على سبيل المثال لديه أسهم في شركة “آبل” بالإضافة إلى أسهم في شركات أخرى، فإن المستثمر في الصندوق المشترك لا يمتلك أسهمًا في شركة “آبل” بشكل مباشر.

ويمكن تقسيم صناديق الاستثمار المشترك إلى نوعين رئيسيين هما صناديق الأسهم وصناديق السندات.

وينطوي تحت هذين النوعين أنواع فرعية، فيمكن تقسيم صناديق الأسهم إلى 3 فئات فرعية وهي الأسهم ذات القيمة المنخفضة، والمتوسطة، والمرتفعة، وتنطوي هذه التصنيفات على تصنيفات أخرى.

في حين تُصنف صناديق السندات بشكل أساسي حسب مدة السندات والتي تكون قصيرة أو متوسطة أو طويلة الأجل

مزايا صندوق الاستثمار المشترك

هناك العديد من المزايا لصناديق الاستثمار المشترك والتي تتمثل في:

– البساطة

معظم المستثمرين لا يكون لديهم الوقت أو الموارد أو المعرفة الكافية التي تمكنهم من بناء محفظتهم الاستثمارية الخاصة بهم للاستثمار في الأسهم والسندات.

لذلك فإن شراء أسهم في صندوق استثمار مشترك يتيح للمستثمر امتلاك محفظة متنوعة ومدارة بطريقة مهنية، بغض النظر عن قلة معرفته بمفاهيم وإستراتيجيات الاستثمار.

– التنوع

تحتوي صناديق الاستثمار المشترك على مجموعة متنوعة من الأوراق المالية، مما يساهم في تنويع محتويات المحفظة الاستثمارية، والحد من المخاطر الاستثمارية.

– تعدد القطاعات

هناك الكثير من أنواع صناديق الاستثمار المشترك التي تتيح للمستثمر الاستثمار في أسواق عديدة، مثل الرعاية الصحية والتكنولوجيا والقطاع المالي ومواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى قطاعات الذهب والنفط والموارد الطبيعية، ويساهم ذلك في المزيد من فرص التنويع التي تساعد على نمو محفظة المستثمرين.

– سهولة الاستثمار

يمكن لأي مستثمر أن يبدأ الاستثمار في أحد صناديق الاستثمار المشترك بمبلغ بسيط يبلغ 100 دولار، وذلك لأن هذه الصناديق لديها عشرات أو مئات أو آلاف الأوراق المالية التي يمكن الاستثمار بها.

مخاطر الاستثمار في هذه الصناديق

ينطوي الاستثمار في صناديق الاستثمار المشترك على مخاطر تشمل تقلب القيمة أو خسارة المبلغ الذي تم استثماره في الأصل.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن يستثمر شخص 1000 دولار لمدة 10 سنوات، وبدلاً من تحقيق عائد جيد في النهاية يجد أن ما يمتلكه 950 دولارًا.

ومن الضروي توقع متوسط عائد معقول يتراوح بين 7 إلى 10% خلال 10 سنوات من الاستثمار أو أكثر، سواء كان ذلك لاستثمارات الأسهم أو لصناديق الاستثمار المشتركة.

أما في حالة الاستثمار لمدة قصيرة مثل سنة واحدة، فإن قيمة صندوق الاستثمار قد تنخفض بنسبة تصل إلى 30 أو 40%، لكن المكاسب الناجمة عن ذلك قد تتجاوز الـ 50% في سنة واحدة.

نصائح للاستثمار في صناديق الاستثمار المشترك

فيما يلي جدول يضم أهم النصائح التي ينبغي أن يتبعها المستثمرون قبل الاستثمار في صناديق الاستثمار المشترك

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *