السبت 9 ذو القعدة 1442ﻫ 19-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

ممتلكات تسبق نظيراتها من صناديق الثروة السيادية في مجال تحقيق تكافؤ الفرص ما بين الجنسين

صناديق - وكالات

تحتفل مملكة البحرين في الأول من ديسمبر من كل عام بيوم المرأة البحرينية، والتي أطلقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله، في العام 2008، احتفاءًا بالدور الهام والبارز التي تلعبه المرأة البحرينية في بناء الوطن وتقديراً لمشاركتها الفاعلة وعطاءها المتميز ودورها المتفاني في مختلف القطاعات والمجالات والتي تعمل على تعزيز معايير التنافسية والاستدامة والتوزان ما بين الجنسين.

لقد كانت مملكة البحرين دائمًا ومازالت تحتل مركز الصدارة على المستوى الاقليمي في مجال دعم المرأة وتعزيز مشاركتها في مختلف نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها، حيث كانت البحرين سباقة في تأسيس أول مدرسة للتعليم النظامي للفتيات في عام 1928، هذا بالإضافة إلى مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية منذ ثلاثينات القرن الماضي. كما نجحت المرأة البحرينية في تولي العديد من المناصب العليا والقيادية في البحرين وخارجها وأثبتت مدى جدارتها وتميزها في جميع المجالات التي عملت بها.

وقد جاء إنشاء المجلس الأعلى للمرأة ليؤكد مدى الأهمية التي توليها مملكة البحرين لتحقيق الشراكة الكاملة للمرأة وتلبية احتياجاتها وتطلعاتها، وقد حقق المجلس منذ إنشائه العديد من الإنجازات التشريعية الهامة، كقانون أحكام الأسرة، وتعديل قانون العمل في القطاع الخاص للأخذ في الاعتبار احتياجات المرأة العاملة، إلى جانب عدد من المبادرات الاستراتيجية والبرامج الهادفة لنهوض وتمكين المرأة البحرينية.

وتشكل النساء ما نسبته 45% من القوة العاملة في مملكة البحرين وهو ما يفوق النسبة العالمية والبالغة 39%، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على الجهود التي بذلتها البحرين بهدف دعم المرأة للدخول في مجال العمل بدءًا من توفير التعليم والتدريب وانتهاءًا بالقوانين والتشريعات التي تضمن حقوقها.

بدورها تؤمن شركة ممتلكات البحرين القابضة “ممتلكات” بأهمية دور ومشاركة المرأة في جميع المجالات، ويمكن رؤية مدى التزام ممتلكات في مجال تحقيق التوازن وتكافؤ الفرص ما بين الجنسين من خلال نسبة النساء لديها والتي تبلغ حوالي 41% من إجمالي الموظفين و هو أعلى بكثير من نسبة نظرائها من صناديق الثروة السيادية والتي تبلغ 26% فقط.

كما تسعى ممتلكات إلى دعم مشاركة المرأة وإعطائها الفرصة لتمثيلها ضمن مجالس إدارات شركات محفظتها الاستثمارية أيضًا، حيث تشير الدراسات إلى أن الشركات التي تتميز بالتنوع ما بين الجنسين ضمن فريق إدارتها تحقق ربحية أعلى من منافساتها قد تصل لغاية 21% .

ويضم فريق عمل ممتلكات نخبة من أفضل المواهب النسائية البحرينية، ويسعدنا هنا أن نتطرق لذكر بعض منهم على سبيل المثال لا الحصر، حيث يترأس قسم الشؤون المالية في الشركة السيدة سهى كرزون والذي تقوم من خلاله بقيادة عمليات القسم المالي والخزينة. هذا وكان قد تم اختيار كرزون ضمن قائمة فوربس لأقوى 100 سيدة أعمال عربية تقديرًا لجهودها وخبراتها ضمن المجال الذي تعمل به.

وتشغل السيدة رانيا يوسف الشيراوي منصب رئيس المجموعة – مكتب الرئيس التنفيذي، حيث تمتلك الشيراوي ما يزيد عن 15 عامًا من الخبرة في مجال تطوير الإستراتيجيات وإدارة الأداء والاتصالات والتخطيط المؤسسي وقد لعبت دورًا هامًا ضمن عدد من الاصلاحات والاستراتيجيات الحكومية.

وبالانتقال إلى قسم الموارد البشرية لدى الشركة والذي ترأسه السيدة مروى آل سعد، حيث تحمل آل سعد في جعبتها خبرة متعمقة في مجالات إدارة الموارد البشرية وتطوير الأداء وتحقيق الفعالية وتطوير وصقل مهارات الموظفين لأغراض تحقيق النمو والتميز المؤسسي بما يخدم خطط واستراتيجية الشركة.

كما تم اختيار السيدة عائشة عبدالملك، المستشار القانوني لدى ممتلكات ضمن لائحة أفضل المستشارين القانونيين “Legal 500 GC Powerlist” في منطقة الشرق الأوسط 2019 والصادرة عن مجلة “Legal 500” وذلك تقديرًا لخبراتها ونهجها المبتكر في قيادة الأعمال القانونية للشركة. كما تجدر الإشارة إلى فريق عمل الشؤون القانونية لدى الشركة وجميع أفراده من النساء البحرينيات من ذوي الخبرات المتميزة في هذا المجال والذي تم اختياره ضمن لائحة أفضل 100 فريق عمل قانوني في منطقة الشرق الأوسط لسنتين على التوالي خلال الأعوام السابقة.

أما السيدة عائشة البلوشي والتي تشغل منصب مدير أول – الاستراتيجية والتخطيط المؤسسي، فتمتلك خبرة تمتد ما بين القطاعين العام والخاص، وقد شغلت البلوشي منصب رئيس لجنة تكافؤ الفرص خلال فترة عملها سابقًا في صندوق العمل )تمكين( وتشغل حاليًا منصب عضو لجنة تكافؤ الفرص في ممتلكات.

وتعمل السيدة جنان المسقطي كمدير قسم التواصل والعلاقات الخارجية، وقد شغلت المسقطي عدة مناصب سابقًا ضمن القطاعين العام والخاص الأمر الذي ساهم في تعزيز خبراتها في هذا المجال.

وخلال احتفال مملكة البحرين بيوم المرأة البحرينية لهذا العام لا يسعنا سوى أن نعبر عن تقديرنا البالغ للدور الهام للمرأة البحرينية في جميع المواقع، سواء ضمن الصفوف الأمامية في مكافحة انتشار جائحة كورونا كوفيد-19 أو محاولة تحقيق التوازن ما بين مسؤولياتها في العمل واتجاه العائلة، لقد أثبتت المرأة البحرينية مدى مرونتها وقدرتها على التكيف ومجابهة الصعاب، وها نحن نجتمع اليوم كلنا بروح فريق البحرين لنحتفل بانجازات المرأة البحرينية خلال عام استثنائي ملىء بالتحديات.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *