الأربعاء 13 ذو القعدة 1442ﻫ 23-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق تداول بتكوين يسجل 165 مليون دولار في أولى أيام تداوله بكندا

صناديق - وكالات

استهل صندوق تداول بتكوين في أمريكا الشمالية تعاملاته بشكل ممتاز، بعدما سجلت قيمة تداولاته 165 مليون دولار في أول تعاملاته في بورصة تورنتو يوم الخميس.

يتزامن ذلك مع زخم كبير على تداولات أكبر عملة مشفرة في العالم. وتجدر الإشارة إلى توافر العديد من الصناديق التي تتبع العملات المشفرة، ومنها صناديق المؤشرات المتداولة.

وقالت شركة “بيروبوس إنفستمنت” (Purpose Investments Inc) في بيان، إن صندوقها الجديد والمعروف باسم “بيروبوس بتكوين المتداول” والذي يحمل رمز تداول “BTCC” يستثمر بشكل مادي ورقمي في العملة المشفرة.

وجذبت العملة المشفرة العديد من المستثمرين أصحاب المليارات حول العالم بدءاً من إيلون ماسك، وأقطاب صناديق التحوط ومنهم: آلاان هوارد، وبول تودورجونز. كما أشار غيفري غوندلاش، رئيس “دبل إن كابيتال” إلى صعود بتكوين وسط تدفق سيولة كبيرة إلى الأسواق المالية أثناء الجائحة، حيث غرد قائلاً: قد يكون ذلك “أصل التحفيز المالي”.

وعلى الرغم من المخاوف بشأن المضاربات التي شهدتها الأسواق العالمية، وأدت إلى ارتفاع بتكوين خمسة أضعاف خلال العام الماضي، إلا أن العملة المشفرة عادت لإثارة الاهتمام من جديد بعد استثمار شركة تسلا 1.5 مليار دولار فيها.

 

اهتمام غير مستغل بالصناديق

وأشار جيميس سيفارت، محلل “بلومبرغ إنتلجينس” إلى أن تداولات صندوق الاستثمار في بتكوين الجديد تشهد إقبالاً كبيراً من المستثمرين، وسط الارتفاعات التي تشهدها العملة. لكن من غير الواضح تأثير حجم نشاط تداولات الصندوق على الاستثمارات التي يمكن أن تتدفق إليه. لكن التداولات فاقت بكثير متوسط التداولات العادية لصناديق المؤشرات في كندا.

وقد يكون من السابق لأوانه الجدل الذي يدور بين متابعي صناديق المؤشرات المتداولة حول ما إذا كان ذلك النوع من الصناديق سيشهد فرض علاوة تداولات كبيرة تضاف لصافي قيمة الأصول، والتي تعاني منها صناديق تداول المؤشرات في الولايات المتحدة.

وقال تود روزنبلوث، مدير “سي إف آر إيه” لأبحاث صناديق المؤشرات المتداولة: “هناك اهتمام كبير بالاستثمار في البتكوين، لكنه لايزال غير مستغل من جانب صناديق المؤشرات المتداولة”. وأضاف، أنه من غير المرجح فرض علاوة محددة تفوق صافي قيمة أصول الصندوق. حيث قال: “بينما يتم إطلاق صناديق المؤشرات المتداولة في الأسواق العالمية دون معرفة كافية، فإن المستثمرين على دراية بتفاصيل أداء صندوق BTCC”.

وتم تقديم العديد من الطلبات الرسمية لإطلاق صناديق مؤشرات متداولة للاستثمار في بتكوين في الولايات المتحدة ومنها التي قادتها “فان إيك أسوسييتس” و”بيتوايز” لإدارة الأصول. لكن تذبذب أسعار العملات الرقمية، ومزاعم التلاعب في الصناعة تبقى عقبات أمام موافقة الجهات التنظيمية.

ومع تسجيل أكبر عملة رقمية في العالم أعلى أسعارها على الإطلاق، وتغيير إدارة لجنة الأوراق المالية والبورصات، يتوقع المحللون زيادة احتمال إنشاء أول صندوق تداول مؤشرات للاستثمار في بتكوين في الولايات المتحدة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *