الأربعاء 15 صفر 1443ﻫ 22-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

«موديز»: احتياطيات صناديق الثروة السيادية في الخليج عُرضة للتآكل بسبب كورونا

صناديق - وكالات

قالت وكالة موديز إنفستورز سيرفيس في تقرير اليوم الأربعاء، إن تأثير جائحة فيروس كورونا على الطلب على النفط وأسعاره أدى إلى زيادة متطلبات التمويل الإجمالية للحكومات في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي بشكل كبير، والتي سيتم تمويلها جزئياً عن طريق سحب أصول صناديق الثروة السيادية (SWF).

وذكرت “موديز” أنه لا يزال مخزون أصول صناديق الثروة السيادية في قطر وأبوظبي أكثر من كافٍ لتغطية عقود من العجز المالي عند المستويات الحالية. ومع ذلك، بالنسبة لسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية، اللتين تمتلكان مخزوناً أكثر تواضعاً من أصول صناديق الثروة السيادية، فإن عمليات السحب الكبيرة ستؤدي إلى تآكل كبير في احتياطيات صندوق الثروة السيادية على المدى المتوسط​​، ما يقلل من الارتفاع إلى القوة المالية المستمدة من هذه الأصول، ويزيد من مخاطر الضعف الخارجية في عُمان.

وبالنسبة لدولة الكويت، أوضحت الوكالة أن العجز المالي الضخم إلى حد كبير أدى إلى استنفاد الجزء السائل من صندوق الاحتياطي العام الأصغر، ما أدى إلى زيادة مخاطر السيولة في ظل عدم وجود قانون للديون على الرغم من المخزون الضخم من الأصول المحتفظ بها في صندوق الأجيال القادمة، والتي تخضع حالياً لسيولة في الميزانية العمومية للدولة النفطية.

قال ثاديوس بست، محلل موديز والمشارك في التقرير: “في حين أن التعافي في تقييمات سوق الأسهم العام الماضي عكس الخسائر الورقية التي واجهت صناديق الثروة السيادية في دول مجلس التعاون الخليجي، فإن أسعار النفط المنخفضة ستحافظ على تدفق التحويلات من معظم الصناديق السيادية على أساس صافٍ”.

وتظل كفاية الاحتياطي أكثر من كافية لدعم معظم ربط عملات دول مجلس التعاون الخليجي. ومع ذلك، في حالة عُمان، سيؤدي العجز المزدوج الكبير إلى انخفاض في كل من الاحتياطيات الدولية وأصول صناديق الثروة السيادية، ما يزيد من مخاطر الضعف الخارجية على المدى المتوسط.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *