الثلاثاء 12 ذو القعدة 1442ﻫ 22-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

هذه شركات ESG.. واستثمارات الصناديق بها 17 تريليون دولار

صناديق - وكالات

الاستثمار “ESG” هو الاستثمار في شركات تحترم المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، وقد تزايد الاهتمام بهذا المفهوم مع تزايد الوعي بأهمية محاربة تغير المناخ وضرورة المساواة وخدمة المجتمع من قبل الشركات بالتزامن مع سعيها لتحقيق أرباح لمساهميها.

أي أن استراتيجية الشركة لن تكون محصورة بوضع الشركة المالي بل تأخذ بعين الاعتبار العوامل التي لا تَظهر بالبيانات المالية مثل النزاهة في إدارة الشركة لأعمالها، وتأثير نشاطها على البيئة والمجتمع الذي تعمل فيه.

وهذه المعلومات متوفرة بتقرير الاستدامة sustainability report الذي تنشره الشركة إلى جانب تقاريرها المالية. الشق البيئي يعكس مساعي الشركة في خفض انبعاثات الكربون، استهلاك الطاقة والمياه، نسبة التدوير وغيرها من الأمور البيئية.

وفي الشق الاجتماعي ستذكر الشركة مثلا حصة الإناث من اليد العاملة، نسبة دوران الموظفين، وساعات تطوعهم في أعمال خيرية. أما في شق الحوكمة فسنرى مثلا حصة الأعضاء المستقلين في مجلس الإدارة، ونسبة مشاركتهم بالاجتماعات.

وشعبية شركات الـ ESG ازدادت بقوة ليس فقط لتأثيرها الإيجابي على البيئة والمجتمع بل أيضا لتحقيق عوائد أعلى كون الاعتقاد السائد أن الشركات التي تطبق مبادئ الاستدامة تقلل من مخاطر استمرارية أعمالها ولديها فرص أكبر للنمو في المستقبل.

ووفقا لبيانات مورنينغ ستار في أميركا مثلا، تشكل الأصول المدارة من قبل الصناديق التي تستثمر بمهنية وفقًا لمبادئ ESG، حتى نوفمبر الماضي نحو ثلث إجمالي الأصول تحت الإدارة البالغة 51 تريليون دولار أي نتحدث عن أكثر من 17 تريليون دولار!

ولكي تستثمر في هذه الشركات عليك أولا أن تتأكد من تصنيفها بحسب المعايير العالمية، فواحد من أبرز تصنيف هو الصادر عن MSCI لشركات الـ ESG فهو يصنفها من AAA كأفضلها إلى CCC للشركات التي لا تحقق المعايير.

ومن الأمثلة على الشركات الحاصلة على تصنيف AAA من MSCI، مايكروسوفت و إنفيديا وسايلز فورس. وستُطلق MSCI بالتعاون مع تداول السعودية مؤشرا لشركات ESG سيضم على الأقل سبعين شركة من الشركات المدرجة في تاسي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *