الخميس 14 ذو القعدة 1442ﻫ 24-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق تحوط عالمي يراهن على سندات دولة عربية!

صناديق - وكالات

حقق بافيل ماماي عامه السادس بدون خسارة بنهاية عام 2020 بفضل ديون الأسواق الناشئة، حيث يركز على الأسواق المبتدئة في محاولة للانفصال عن تجارة الانكماش العالمية.

يقوم مؤسس صندوق التحوط، بروميريتوم لإدارة الاستثمار الذي يتخذ من لندن مقراً له بشراء سندات اليوروبوند ذات التصنيف المنخفض لمنتجي النفط في سلطنة عمان وأنغولا، حيث حققت عائداً بنسبة 7.2% العام الماضي، وهو سادس مكسب سنوي له على التوالي منذ إنشائه في عام 2015، وفقاً لما ذكرته وكالة “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ماماي، الذي يشرف على ما يقرب من 400 مليون دولار من ديون الأسواق الناشئة، ينضم إلى البحث عن الأصول الأقل حساسية للمعدلات الأساسية مع بيع السندات في جميع أنحاء العالم مع مؤشرات على عودة التضخم.

وقال إن عمان تتجه نحو كبح جماح الإنفاق بعد صدمة أسعار النفط، في حين أن أنغولا تسير على الطريق الصحيح لتحقيق فوائض في الميزانية ورفع التصنيف الائتماني.

تدفع السلطنة، أكبر مصدر للنفط خارج أوبك، علاوة أعلى للاقتراض في سوق الديون بالدولار مقارنة بالسنغال والأردن وتركيا، وفقاً لمؤشرات بلومبرغ باركليز.

خصصت بروميريتوم خُمس أموالها لسندات حكومة جنوب إفريقيا العام الماضي عندما كانت من بين الأسوأ أداء في الأسواق الناشئة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *