الخميس 22 ربيع الأول 1443ﻫ 28-أكتوبر-2021م
ADVERTISEMENT

قطب عقاري ينافس صندوق تحوط على تملُّك دار تريبيون للصحف

صناديق - وكالات

يفكر القطب العقاري ستيوارت باينوم جونيور بتقديم عرض تنافسي لشراء شركة “تريبيون” للنشر (Tribune Publishing Co)، ما قد يؤدي إلى إعاقة عملية استحواذ صندوق التحوط “آلدين غلوبال كابيتال” (Alden Global Capital LLC) على دار نشر الصحف، التي تمتلك “شيكاغو تريبيون” (Chicago Tribune) و”نيويورك ديلي نيوز” (New York Daily News).

وكشفت مصادر على دراية بطريقة التفكير الاستثمارية لدى باينوم، أنه مهتم بتقديم عطاء لشراء شركة نشر الصحف بأكملها، بعد أن وافق في وقت سابق على شراء صحيفة “بالتيمور صن” (Baltimore Sun)، التابعة لشركة “تريبيون”، وصحف أخرى أصغر في ميريلاند من “آلدين”.

وأعلن صندوق التحوط، الذي يمتلك 32% من “تريبيون”، عن خطط لشراء باقي الشركة مقابل حوالي 430 مليون دولار في شهر فبراير. وكجزء من هذه الصفقة، وافق “آلدين” على بيع صحيفة “بالتيمور صن” إلى “صانلايت فور أول إنستتيوت” (Sunlight for All Institute)، وهي مؤسسة خيرية أنشأها باينوم، رئيس مجلس إدارة “تشويس هوتيلز إنترناشيونال” (Choice Hotels International). إلاّ أن باينوم و”آلدين” اختلفا في الأسابيع الأخيرة حول كيفية مشاركة الخدمات إلى أن تصبح تلك الصحف مستقلة تماماً عن “تريبيون”، ما جعل باينوم يشكك في نيّة وجدّية “آلدين” بخصوص صفقة البيع، وفقاً للمصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لخصوصية المحادثات.

البحث عن “فاعلي خير”

تُضيف المصادر أن باينوم أعرب سابقاً عن اهتمامه بشراء دار “تريبيون” بأكملها، وليس فقط صحيفة “صن”، وهو يعاود التفكير بذلك حالياً، غير أنه ليس هناك تأكيد في المرحلة الحالية بشأن وصول المحادثات إلى تقديم عطاء.

وتابع المصدر أن باينوم طلب من لجنة خاصة من مجلس إدارة “تريبيون” إعفاءه من بند عدم إفشاء الاتفاقية، لكي يتمكن من التحدث مع أطراف مهتمة بالدخول معه بالصفقة. وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” أول من نشر خطط باينوم.

وأوضح المصدر أن فكرة باينوم تتمحور حول العثور على “فاعلي خير” يرغبون بدعم الصحافة المحلية، لكي يساعدوه في تمويل عرض يتفوق على عرض “آلدين”، مشيراً إلى أن باينوم على استعداد لوضع 100 مليون دولار من أمواله الخاصة كجزء من العطاء، فيما يقدم له البنك الاستثماري” آلين آند كو” (Allen & Co) المشورة.

وامتنع ممثلو لجنة “تريبيون” الخاصة و”آلدين” عن التعليق.

وإذا نجح باينوم في محاولته، فقد يكون ذلك مصدر ارتياح لصحفيي “تريبيون” الذين كانوا قلقين بشأن تملُّكهم من قبل صندوق تحوط معروف بتقليص الوظائف في غرف الأخبار.

وفي شهر يناير من عام 2020، كتب اثنان من مراسلي “شيكاغو تريبيون” مقال رأي في صحيفة “نيويورك تايمز” دعيا فيه إلى تملك الشركة من قبل “مالك محلّي أو مجموعة مالكين ذوي عقلية حضارية”، مُنبّهين إلى أن خفض التكاليف من قِبل “آلدين” قد يؤدي إلى إصدار “نسخة شبحية” من “شيكاغو تريبيون”.

وتشمل ممتلكات دار “تريبيون” للنشر أيضاً صحف “هارتفورد كورنت” (Hartford Courant)، و”أورلاندو سنتيننتال” (Orlando Sentinel)، و”مورنينغ كول” (Morning Call) في بنسلفانيا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *