الأحد 19 صفر 1443ﻫ 26-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

الأمير محمد بن سلمان: 10 تريليونات ريال حجم صندوق الاستثمارات العامة المستهدف بحلول 2030 .. والصناديق التنموية الحكومية ستضخ تريليون ريال سنوياً

صناديق - الرياض

قال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إنه سيتم رفع القيمة المستهدفة لصندوق الاستثمارات العامة إلى 10 تريليونات ريال ضمن رؤية المملكة 2030، مقارنة مع التقديرات السابقة بمقدار 7 تريليونات ريال.

وأضاف ولي العهد خلال مقابلة مع التلفزيون السعودي، أن حجم الصندوق سيصل إلى 4 تريليونات ريال في عام 2025، وأن الصناديق التنموية الحكومية ستضخ مبالغ بشكل سنوي مما يقدر بنحو تريليون ريال سنوياً تزيد أو تقل حسب ميزانية كل عام.

وتابع: «كل الأرقام التي كان يعتقد أنها أرقاماً كبيرة وغير قابلة للتحقيق كسرناها وصار أجزاء منها في 2020…وسنكسر كثير من هذه الأرقام في 2025 مما يعني أننا سنحقق أرقاماً أكبر في 2030».

وأوضح أن إيرادات صندوق الاستثمارات العامة في 2025 و 2030 لخزينة الدولة الآن صفر، إذ يتركز الهدف منه في النمو وأن نوفر صندوقاً ضخماً جداً حتى يكون بعد 2030 رافداً لإيرادات الدولة.

وأفاد بأنه «لا نريد أن نستهلك صندوق الاستثمارات العامة وتحويل أرباح لميزانية الدولة على حساب نمو الصندوق، مثل ما ذكرت تغير الهدف داخل صندوق الاستثمارات العامة وسيعلن عنها بشكل رسمي إلى عشرة تريليونات ريال في 2030 فتركيزنا الرئيس هو نمو حجم صندوق الاستثمارات العامة وهذا ما تم في أربع سنوات تقريبا نما بـ 300%».

وتوقع ولي العهد أن ينمو الصندوق في السنوات الخمس القادمة بنسبة 200%، مضيفا أنه مع وصول الصندوق للحجم المستهدف بحلول عام 2030 فإن الإيرادات المسددة للميزانية العامة لن 2.5% من حجم الصندوق حتى نحافظ على استمرارية نمو الصندوق.

وقال ولي العهد السعودي إن ربحية الصندوق كانت ما بين 2 و 3%، الآن الصندوق يستهدف 6 أو 7 % وتم تحقيق ذلك في أغلب استثمارات الصندوق.

وأشار إلى الصندوق قبل الرؤية كان ينفق فقط 3 مليارات ريال، أما في عام 2020 أنفق الصندوق 90 مليار ريال في الطاقة الخضراء بجانب استثمارات جديدة وليس في سوق أسهم أو غيره.

وتوقع أن ينفق الصندوق نحو 160 مليار ريال في عام 2021 على الاستثمارات الجديدة في الدولة، بأكثر من الإنفاق الرأسمالي في ميزانية الدولة البالغة 150 مليار ريال.

وأفاد بأن الصندوق يحرك الاقتصاد السعودي أكثر من ميزانية الدولة، وهذا سيستمر في شكل تصاعدي حتى تصل إلى 2030 إلى تقريبا أكثر من 400 مليار ريال.

وأكد أن صندوق الاستثمارات العامة يقود التنمية في المملكة العربية السعودية هو صندوق الاستثمارات العامة، إلا أن هناك 24 شركة كبرى تضخ أكثر من الصندوق.

تجدر الإشارة إلى أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي يحتل حاليا المرتبة الثامنة عالميا بأصول قيمتها 399.451 مليار دولار، من خلال 9 شركات تابعة.

وذكر الأمير محمد بن سلمان أن الاستثمارات الأجنبية تضاعفت ثلاثة مرات أو أكثر من خمسة مليارات ريال سنوياً إلى 17 مليار ريال سنوياً.

وأضاف أن السوق السعودي ظل عالق خلال الأزمة الأخيرة ما بين أربعة آلاف نقطة إلى سبعة آلاف نقطة، والآن تجاوز مستوى 10 آلاف وهذا يدل على أن القطاع الخاص بدأ ينمو وسط تحقق مؤشرات إيجابية في الأربع سنوات الماضية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *