الثلاثاء 6 شوال 1442ﻫ 18-مايو-2021م
ADVERTISEMENT

رؤية 2030.. 5 أعوام حولت صندوق الاستثمارات لعملاق استثمار عالمي

صناديق - الرياض

بدأت النقلة الكبرى في تاريخ صندوق الاستثمارات العامة السعودي في مارس 2015، حين قرر مجلس الوزراء ربط الصندوق بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومن ثمَّ إعادة تكوين مجلس الإدارة ليصبح برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

كانت تلك الانطلاقة لمنح الصندوق صلاحيات أوسع، وتكليفه بمهام استراتيجية تشكل ركيزة أساسية لرؤية 2030، من ضمنها مشروعات ستغيّر الوجه الاقتصادي للمملكة، مثل نيوم والبحر الأحمر والقدية وغيرها، إضافة إلى قيادة الاستثمار في قطاعات واعدة وجديدة، مثل: الطيران والدفاع وصناعة السيارات والطاقة المتجددة والتعدين وسواها.

بدأت النتائج بالظهور سريعاً، على مدى فترة البرنامج الأول للصندوق بين العامين 2018 و2020، قفز معدل العائد على الاستثمارات لدى الصندوق إلى 8%، مقارنة بـ3% في الفترة بين 2014 و2016.

وتضاعف حجم الأصول المدارة لدى PIF بين العامين 2015 و2020 بـ3 مرات تقريباً من 570 مليار ريال إلى تريليون و500 مليار ريال.

وقام الصندوق بتأسيس أكثر من 30 شركة في 10 قطاعات حيوية، ووفرت استثماراته أكثر 331 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

ستكون المرحلة المقبلة حتى عام 2025 أكثر أهمية، إذ يطمح الصندوق إلى رفع قيمة الأصول المدارة إلى 4 تريليونات ريال، وسيضخ خلالها استثمارات محلية بما لا يقل عن 150 مليار ريال سنويا، وسيصل بنسبة الأصول في القطاعات الواعدة والجديدة إلى 21%، مقابل 24% للأسواق الدولية.

سنوات قليلة نقلت PIF إلى مستوى آخر من الطموح، فيما يعمل لهدفين في آن معاً: تنمية ثروات المملكة من جهة، وقيادة جهود التنويع الاقتصادي وتوفير فرص العمل من جهة أخرى.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *