الأحد 12 صفر 1443ﻫ 19-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق هيدروجين جديد يسعى لجمع 1.2 مليار دولار لمشاريع بنية تحتية

صناديق - وكالات

قال رئيس صندوق “فايف تي هيدروجين” (FiveT Hydrogen)، وهو أداة جديدة تسعى لجمع مليار يورو (1.2 مليار دولار) لمشاريع البنية التحتية في الهيدروجين النظيف، إن المحركين الأوائل في السوق الناشئة سيحققون أفضل العوائد.

وفي مقارنة بين نشأة الهيدروجين النظيف ومصادر الطاقة المتجددة قال بيير إتيان فرانك في مقابلة، إنه قد “حان الوقت لاتخاذ القرار. منذ 15 عاماً كانت المشاريع المتجددة الأولى أكثر ربحية من تلك التي طُوّرَت اليوم، إذ حصل المستثمرون الأوائل على سياسات عامة داعمة، وانتزعوا المناصب المناسبة، واختاروا الأماكن الصحيحة، وحصدوا الأسواق المناسبة”.

وسيركّز صندوق “فايف تي” فقط على مشاريع إنتاج الهيدروجين النظيف وتخزينه وتوزيعه. وتشكّل الصندوق استثمارات من ثلاثة داعمين أمريكيين، على نفس النحو الذي بدأت فيه شركات الطاقة بالتحول إلى الغاز الذي أصبح وقوداً محتمَلاً خالياً من الكربون، يُنتَج عن طريق التحليل الكهربائي للمياه العاملة بالطاقة المتجددة.

تعهدات كبرى

ويمكن أن يساعد ما يسمى بالهيدروجين الأخضر على إزالة الكربون من العمليات الصناعية مثل التكرير وصناعة الصلب، وتشغيل الشاحنات الثقيلة والقطارات والسفن أيضاً.

وتَعهَّد فرانسيسكو فرنانديز، أحد المساهمين ومدير “فايف تي كابيتال”، الخميس، بتقديم 30 مليون يورو للصندوق، كجزء من خطط شركة الاستثمار للمساهمة بما يصل إلى 5% من حجم الصندوق النهائي.

وتأتي هذه الخطوة بعد تعهُّد كل من “بلاغ باور” (Plug Power Inc)، و”تشارت إندستريز” (Chart Industries Inc)، و”بيكر هيوز”، خلال هذا الأسبوع باستثمار 260 مليون يورو.

وقالت شركة “إير ليكويدا” (Air Liquide SA)، التي شغل فيها فرانك نائب الرئيس للطاقة الهيدروجينية حتى الشهر الماضي، إنها قد تستثمر في الصندوق.

ورغم الارتفاع الحالي لتكلفة إنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام التحليل الكهربائي، مقارنة باستخدام الوقود الأحفوري، فقد تعهدت الدول الأوروبية ودول أخرى في العالم بتقديم دعم بعشرات المليارات من الدولارات لخفض التكاليف على مدار العقد المقبل.

ونتيجة لذلك، تتعاون مرافق الطاقة وشركات النفط والغاز من أمثال “بريتش بتروليم” (BP Plc)، و”أورستيد إيه/إس” Orsted A/S)، و”إنجي إس إيه” (Engie SA) للمشاركة في هذا التعهد.

الأصول الخضراء

وقال فرانك إن صندوق “فايف تي”، المقرر إغلاقه في الربع الرابع، سيركز على “الدول التي حُشدت بالفعل بشأن هذه المسألة”، مستشهداً بأوروبا الغربية والولايات المتحدة وكندا واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا والصين “إن أمكن ذلك”.

وأضاف أن الصندوق سيستثمر بشكل أساسي في الأصول الخضراء، التي تبلغ عادة مبلغاً يتراوح بين 20 و50 مليون يورو لكل مشروع، إلى جانب شركاء صناعيين وماليين آخرين.

وقال فرانك إن استحقاق الصندوق سيكون من 10 إلى 12 عاماً، “ليترك وقتاً كافياً للمشاريع، ليزيد إنتاجها ولتصبح قابلة للاستمرار، بحيث يمكن المضاربة بأصولها بشكل حقيقي”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *