الخميس 14 ذو القعدة 1442ﻫ 24-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

«سوفت بنك» ثالث أعلى شركات العالم ربحية.. وصندوق الرؤية يحقق أرباحاً بقيمة 37 مليار دولار

صناديق – خاص

حققت مجموعة «سوفت بنك»SoftBank، عن أرباح سنوية صافية قدرها 45.8 مليار دولار، محققة بذلك مكاسب من ارتفاع أسهم التكنولوجيا لتتعافى من الخسائر الحادة في العام الماضي.

وتعتبر تلك الأرباح القياسية أعلى رقم على الإطلاق لشركة يابانية مدرجة بناءً على بيانات فصلية يعود تاريخها إلى عام 1990، كما يجعلها ثالث أكثر شركات العالم ربحية بعد «أرامكو» السعودية و«آبل» الأمريكية.

وتكمن القصة الأبرز في نتائج «سوفت بنك» في الربع السنوي المنتهي في مارس،في أرقام صندوقي رؤية سوفت بنك واللذين يشارك فيهما صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

وتعادل أرباح المجموعة للعام المالي حوالي ضعف الرقم القياسي الذي سجلته «تويوتا موتور» والذي كان يعد في السابق الأعلى بالنسبة لأي شركة يابانية، وفقًا لبيانات «إس أند بي جلوبال ماركت إنتلجنس».

وقامت شركة الاتصالات اليابانية، التي تحولت إلى عملاق استثماري، بضخ الأموال في بعض أكبر الأسماء في وادي السيليكون وأهم المشاريع الجديدة من الذكاء الاصطناعي إلى التكنولوجيا الحيوية من خلال صندوق الرؤية الذي تبلغ قيمته 100 مليار دولار.

وأضافت سوفت بنك في بيان: «قطاع التكنولوجيا، حيث تتركز استراتيجيات الاستثمار الخاصة بالشركة، قد تأثر بشكل إيجابي من خلال التبني السريع للخدمات الرقمية لمواجهة الوباء. ومع ذلك، ليس هناك ما يضمن استمرار التأثير الإيجابي الحالي في ضوء الشكوك المرتبطة بالوباء».

وأضافت سوفت بنك إن صافي ربح 2020-2021 بلغ 4.99 تريليون ين (45.8 مليار دولار)، متجاوزاً الهدف وهو ما يضع الشركة العملاقة في مصاف أكثر الشركات ربحية في العالم.

وسجل صندوق رؤية، التابع لمجموعة «سوفت بنك» أرباحًا قياسية بلغت 37 مليار دولار، وكان أداء الصندوق في الربع الأخير من 2020 الأفضل منذ إطلاقه عام 2017.

وسجلت مجموعة سوفت بنك أرباحا بقيمة 11.2 مليار دولار في الربع الثالث من سنتها المالية المنتهية في مارس العام الحالي 2021، أي خلال فترة الأشهر الثلاثة ما بين أكتوبر وديسمبر، وهو ما جاء أعلى بأكثر من 21 مرة مقارنة بالفترة المماثلة من العام الذي سبقه.

وفي 2019-2020، أعلنت «سوفت بنك» عن خسارة صافية بلغت 961.6 مليار ين، وهي خسارة قياسية للشركة، حيث تفاقم الوباء فضلاً عن مشاكل الاستثمار في شركة «وي ورك»الناشئة لمشاركة المكاتب.

لكن سرعان ما عادت «سوفت بنك» إلى الربح حيث كان تأثير عمليات الإغلاق «كوفيد-19» لصالح «سوفت بنك» إلى حد كبير، مع ارتفاع التقييمات للشركات في محفظتها بما يناسب العصر.

جمعت شركة التجارة الإلكترونية الكورية الجنوبية العملاقة «كوبانج»Coupang، المدعومة من «سوفت بنك»، في مارس أكثر من 4 مليارات دولار في طرحها العام الأولي – مما يجعلها أكبر قائمة في الولايات المتحدة حتى الآن هذا العام، حيث تدفق الناس للتسوق عبر الإنترنت خلال عمليات الإغلاق.

وسجلت المجموعة اليابانية أيضًا مكاسب بقيمة 945.9 مليار ين من بيع العام الماضي لحصة مسيطرة في شركة الاتصالات الأمريكية «سبرينت»Sprint، إلى جانب زيادة قيمة حيازاتها الأخرى.

كما ارتفعت قيمة حصة صندوق فجين (رؤية) في تطبيق توصيل الطعام الأمريكي «دورداش» بشكل كبير بعد الاكتتاب العام الأولي في ديسمبر.

وأشاد الرئيس التنفيذي ماسايوشي صن، أغنى شخص في اليابان وفقًا لمجلة فوربس، في فبراير بصندوق فيجن باعتباره «أوزة تنتج بيضا ذهبيا».

بعد أن تحولت «سوفت بنك» إلى عملاق استثماري، حارب صن منتقدي التزامه بشركات ناشئة مضطربة في بعض الأحيان، وتجاهل الشكوك حول برنامج بيع الأصول الضخم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *