الأربعاء 13 ذو القعدة 1442ﻫ 23-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

صندوق تابع لــ«أرامكو» السعودية يستثمر في شركة تخزين سحابي أمريكية ناشئة

صناديق - الرياض

دخلت شركة “أرامكو” السعودية المنتجة للطاقة المملوكة للدولة عبر ذراعها لرأس المال الاستثماري في استثمار في شركة “وسابي تكنولوجيس”( Wasab Technologies) للتخزين السحابي، وهي شركة ناشئة مقرّها في منطقة بوسطن بالولايات المتحدة.

بروسبيرتي7 فينتشرز قال الرئيس التنفيذي لشركة “وسابي”، ديفيد فريند في مقابلة حصرية مع إذاعة بلومبرغ” أمس الأربعاء، إنَّ أحد صناديق شركة “أرامكو”، وهو “بروسبيرتي7 فين(Prosperity7 Ventures )، يساهم في استثمار تابع بقيمة 25 مليون دولار، جنباً إلى جنب مع ذراع رأس المال الاستثماري لشركة “ويسترن ديجيتال كورب”(Western Digital Corp.) المتخصصة في صناعة القرص الصلب.

لم يكشف فريند عن المبلغ المحدد الذي استثمرته “أرامكو”، المعروفة رسمياً بشركة الزيت العربية السعودية.

فريند، وهو رائد أعمال ساهم في سلسلة من المشاريع، كان قد شارك في تأسيس شركة “كاربونايت إنك “( Carbonite Inc.)، وهي شركة نسخ احتياطي للبيانات جرى بيعها لشركة “أوبن تكست كورب” ( Open Text Corp ) الكندية في عام 2019 مقابل 800 مليون دولار.

تهدف شركة “وسابي” إلى المنافسة على منتج التخزين “إس 3″ الخاص بشركة أمازون ويب سيرفيسس” ( Amazon Web Services )، الذي أطلق عليه فريند” مسمى “معيار القطاع”، من خلال محاولة أن يكون أرخص وأسرع. تأسست شركة “وسابي” في عام 2016، وجرى إطلاقها في عام 2017.

بحسب فريند، فإنَّ الأموال الجديدة تضاف إلى 112 مليون دولار جمعتها شركة

“وسابي” الشهر الماضي في جولة تمويل بقيادة شركة “فيلديتي مانجمنت آند ريسيرش” ( Fidelity Management & Research ). وقد بلغت قيمة الشركة في تلك الجولة من جمع التمويل 700 مليون دولار، وقد جمعت حتى الآن حوالي 244 مليون دولار.

وأكَّد دانييل فلين، رئيس وأمين صندوق “ويسترن ديجيتال” في بيان أنَّ شركة ويسترن ديجيتال”، أكبر صانع لمحرِّكات الأقراص الصلبة للكمبيوتر، استثمرت في الشركة؛ لأنَّ تخزين البيانات في السحابة يتوافق مع استراتيجيتها.

ما هو “بروسبيرتي 7 “

يعدُّ صندوق “بروسبيرتي 7 “، وهو صندوق متنوع لرأس المال الاستثماري بقيمة مليار دولار جزءاً من ” أرامكو فينتشرز “، وفقاً لموقعه على الإنترنت. كما جرت تسمية الصندوق على اسم بئر النفط السابع في المملكة العربية السعودية (يحمل اسم بئر الخير باللغة العربية) التي اكتشفت خام النفط به في فترة الثلاثينيات من القرن الماضي.

ولم ترد شركة “أرامكو” في حينه على طلب للتعليق.

وأشار فريند إلى أنَّ شركة “أرامكو”، ومقرّها مدينة الظهران بشرق المملكة العربية السعودية، تستخدم الكثير من البيانات لتخطيط عمل آبار النفط.

قال فريند : “تبحث أرامكو دائماً عن التقنيات التي يمكن أن تكون مفيدة لأعمال الاستكشاف الخاصة بها، ولديها كم هائل من البيانات التي تحتاج إلى تخزينها. “

أعلنت شركة “أرامكو” العام الماضي أنَّها ستشترك مع شركة “غوغل” المملوكة لشركة ” ألفابت إنك ” لبيع خدمات الحوسبة السحابية في المملكة العربية السعودية، وهي خطوة خاطرت بتوجيه انتقادات من قبل موظفي شركة “غوغل” الذين قد يعارضون الشراكة مع شركة للوقود الأحفوري، أو الأنظمة الاستبدادية.

تمنح الصفقة شركة “واسابي” موطئ قدم في منطقة الشرق الأوسط، التي وصفها فريند” بأنَّها سوق حديث وسريع النمو. ووفقاً لحديثه، فإنَّه من غير الواضح ما إذا كانت شركة “وسابي” ستدخل السوق السعودية أم لا.

وصرَّح أنَّ شركة “أرامكو” لم تتقدَّم بطلب للحصول على موافقة لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة، لأنَّ مستشاريه القانونيين قالوا، إنَّ ذلك لا يعدُّ ضرورياً بالنسبة لهذا النوع من الاستثمار.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *