الخميس 14 ذو القعدة 1442ﻫ 24-يونيو-2021م
ADVERTISEMENT

جهاز أبوظبي للاستثمار سيضخ مليار دولار للاستحواذ على شركة أمريكية للمستلزمات الطبية

صناديق - أبوظبي

يخطط جهاز أبو ظبي للاستثمار (آديا) للانضمام إلى واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ ذات الرافعة المالية على الإطلاق، وذلك باستثمار حوالي مليار دولار جنباً إلى جنب مع تحالف للاستحواذ على شركة “ميدلاين إندستريز” للتوريدات الطبية، بحسب مصادر مطَّلعة.

ويساند أكبر صندوق للثروة السيادية في أبوظبي جهوداً ينخرط فيها كلٌّ من مجموعتي “بلاكستون”، و”كارالايل”، و”هيلمان آند فريدمان” للاستحواذ على الشركة، وفق المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لسرية المناقشات. كما تستثمر شركة “جي آي سي” المملوكة للحكومة السنغافورية في الصفقة التي تقيِّم “ميدلاين إندستريز” بـ30 مليار دولار.

وأكَّد متحدِّث باسم الجهاز الاستثمار، ردَّاً على استفسارات بلومبرغ.

تُعدُّ “ميدلاين إندستريز” أكبر شركة تصنيع خاصة في الولايات المتحدة، وموزِّع للمستلزمات الطبية، مثل: القفازات، والعباءات، وطاولات الفحص الطبي إلى المستشفيات والعيادات الطبية. وتغلّب تحالف الملكية الخاصة على شركة الاستثمار الكندية العملاقة “بروكفيلد” لإدارة الأصول، التي دخلت منفردة في المزايدة للاستحواذ على الشركة الأمريكية.

استثمار العلاقة العالمية

يسعى جهاز أبوظبي للاستثمار إلى الاستفادة من العلاقة التي يتمتَّع بها كداعم لبعض أكبر شركات الاستحواذ في العالم، والانضمام إلى المزيد من الصفقات. ففي العام الماضي، وافق على الاستثمار مع “ادفينت انترناشيونال”، و”سينفين” (Cinven)، للاستحواذ على وحدة المصاعد التابعة لشركة “ثيسينكرَب” (Thyssenkrupp) بقيمة 19 مليار دولار. أيضاً كان الصندوق جزءاً من تحالف اشترى أعمال العناية بالشركة التابعة لشركة “نستله” بقيمة 10 مليارات دولار في عام 2019.

وهي أيضاً ثاني صفقة رعاية صحية لجهاز أبوظبي للاستثمار. في مايو المنصرم، استحوذ على حصة أقلية في مزوِّد برمجيات الرعاية الصحية “ديدالوس القابضة” (Dedalus Holding) من شركة الملكية الخاصة “أرديان”.

يقوم الصندوق السيادي ببناء فريقه الخاص من محترفي شركات الملكية الخاصة، مما يتيح له تحقيق المزيد من استثماراته المباشرة. وخلال الشهر الجاري، ضمَّ مسؤولاً كبيراً إضافياً إلى فريقه الداخلي لتحليل البيانات، والذكاء الاصطناعي الذي أُسس لتطوير استراتيجيات استثمار جديدة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *