الأحد 12 صفر 1443ﻫ 19-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

تابعة لـ«آلان هوارد» تبيع حصتها في صندوق «بلوكتشين» متداول لـ«كوين شيرز»

صناديق - وكالات

باعت شركة “إلوود” (Elwood) العاملة بسوق العملات المشفرة والتابعة لعملاق صناديق التحوط آلان هوارد، حصتها في صندوق متداول لـ”بلوكتشين” بأكثر من مليار دولار إلى “كوين شيرز إنترناشيونال”.

قالت “كوين شيرز” في بيان اليوم الثلاثاء إن الصفقة جزء من اتفاقية “كوين شيرز” لشراء مؤشرات أعمال “إلوود” مقابل 17 مليون دولار، ولن تتأثر عمليات الصندوق المتداول في البورصة لأصول البلوكتشين، الذي أطلقته “إلوود” مع “إنفيسكو” بعملية البيع. ويعد هوارد صاحب الأغلبية في “إلوود”.

تمثل الصفقة لـ “إلوود”، ابتعاداً عن إدارة الأصول المشفرة للتركيز على منصتها التقنية، التي تمكن المؤسسات مثل البنوك وشركات التكنولوجيا المالية ومديري الأصول من الوصول إلى الأصول المشفرة، وتداولها عبر البورصات وصناع السوق.

كجزء من الاتفاقية، ستنضم وحدة أبحاث “إلوود” للأسهم إلى “كوين شيرز”، مع تركيز أعمالها على العملات المشفرة والأسهم المرتبطة بها.

ساعدت “إلوود” في إطلاق الصندوق المتداول في البورصة في عام 2019. وتعبر أصوله عن الشركات التي تستثمر في تقنية “البلوكتشين”، وهي قواعد البيانات المغلقة التي تم إنشاؤها لأول مرة لتسهيل معاملات “بتكوين”.

الاستثمار في الأصول المشفرة

كانت “كوين شيرز” التي تتخذ من جيرسي مقراً لها، واحدة من أوائل الشركات التي طرحت منتجاً مشفراً عندما قدمت أداة استثمار مرتبطة بـ”بتكوين” بصورة منظمة إلى السوق في عام 2015. في ذلك الوقت، كانت عملة ـ”بتكوين”، التي تم تداولها بحوالي 65 ألف دولار في وقت سابق من هذا العام، عند حوالي 400 دولار. ومنذ ذلك الحين، تحركت ثروات الشركة على قدم وساق مع زيادة شعبية العملات المشفرة.

في العام الماضي، تضخمت الأصول الخاضعة للإدارة لتصل إلى 3.3 مليار دولار مقابل 696 مليون دولار.

قال الرئيس التنفيذي لـ”كوين شيرز” جان ماري موغنيتي في مقابلة إن “كوين شيرز” كانت “تحاول أن تصوغ ما ستكون عليه الصناعة غداً”. إذ كانت هناك حاجة إلى صندوق “بلوكتشين” لاستكمال مجموعة منتجاتنا”.

على الرغم من وجود منتجات تتبع العملات المشفرة المتداولة في أوروبا، وإنشاء صندوق متداول لعملة بتكوين المشفرة في فبراير بكندا، قام المنظمون الأمريكيون مراراً وتكراراً بصد محاولات طرحها، مشيرين إلى مخاوف بشأن التلاعب المحتمل والسيولة المحدودة.

وللتغلب على المقاومة التنظيمية، قامت بعض الشركات بإنشاء ما يسمى بمنتجات “بتكوين” الموازية منها صناديق البلوكتشين.

يذكر أن آلان هوارد هو الملياردير الشريك المؤسس لشركة “بيرفان هوارد أسيت مانجمنت”، التي بدأت في الاستثمار بالعملات المشفرة. وتبعه عملاقا صناديق التحوط بول تيودور جونز ومارك لاسري في المراهنة على الأصول المشفرة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *