الجمعة 10 صفر 1443ﻫ 17-سبتمبر-2021م
ADVERTISEMENT

أول صندوق عملات مشفرة في اليابان يستهدف المستثمرين الأفراد

صناديق - وكالات

تهدف المجموعة المالية اليابانية “إس بي آي هولدينغز” لإطلاق أول صندوق للعملات المشفرة في البلاد بحلول نهاية نوفمبر، والذي يمكن أن يمنح المستثمرين الأفراد وسيلة لتنويع محفظتهم الاستثمارية الأوسع.

قال تومويا أساكورا، الذي يشرف على إدارة الأصول لأكبر شركة وساطة عبر الإنترنت في اليابان، إن الصندوق يمكن أن ينمو إلى عدة مئات من ملايين الدولارات المستثمرة في العملات بما في ذلك بتكوين وإيثر وإكس آر بي وبتكوين كاش ولايت كوين وربما غيرها.

وقال إن المستثمرين قد يحتاجون إلى وضع ما بين مليون ين (9100 دولار) إلى 3 ملايين ين، وسوف يستهدف بشكل أساسي الأشخاص الذين يفهمون المخاطر المرتبطة بالعملات المشفرة، مثل تقلبات الأسعار الكبيرة.

قال أساكورا، رئيس “مورنينغ ستار جابان”، إحدى الشركات التابعة لـ”إس بي آي”، في مقابلة أجريت معه مؤخراً: “أريد من الناس الاحتفاظ بها جنباً إلى جنب مع الأصول الأخرى، وتجربة مدى فائدتها في تنويع المحافظ مباشرة”.

وأضاف: “إذا سارت صناديقنا الأولى على ما يرام، فنحن نرغب في التحرك بسرعة لإنشاء صندوق ثانٍ”.

رغم اللوائح الأكثر صرامة للأعمال المتعلقة بالعملات المشفرة مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى، تزداد شعبية الأصول الرقمية في اليابان.

وبدأت “كوين بيس غلوبال”، وهي أكبر بورصة للعملات المشفرة في الولايات المتحدة، مؤخراً كمنصة تداول محلية وتضاعفت معاملات العملة المشفرة للنصف الأول من عام 2021 لتصل إلى 77 تريليون ين مقارنة بالعام السابق، وفقاً لبيانات صادرة عن جمعية البورصة.

تشديد اللوائح

احتاجت “إس بي آي” أربع سنوات لإطلاق الصندوق، ويرجع ذلك جزئياً إلى تشديد اللوائح رداً على القرصنة والفضائح المحلية الأخرى التي أجبرتها على تغيير خططها المبكرة.

منعت وكالة الخدمات المالية، الجهة التنظيمية، الشركات من بيع العملات المشفرة من خلال صناديق الاستثمار، وهي طريقة شائعة للاستثمار في اليابان، وسعت “إس بي آي” في البداية إلى استخدامها. وبدلاً من ذلك، قررت شركة الوساطة شراء أدوات تُعرف باسم “شراكة مجهولة”.

قال أساكورا: “هناك تصور سائد بأن العملات المشفرة شديدة التقلب والمضاربة”. وقال إن وظيفته هي بناء “سجل حافل” يُظهر للجمهور والمنظمين أن المستثمرين يحصلون على محفظة أكثر مرونة من خلال إضافة العملات المشفرة لأنهم غالباً ما ينتقلون عكسياً إلى الأسهم والاستثمارات التقليدية الأخرى.

قال أساكورا إن صناديق العملات المشفرة يمكن أن تكون أصلاً “تابعاً” في المحفظة، على عكس تلك التي تعتبر “أساسية”، ما سيساعد على تعزيز العوائد الإجمالية، دون إعطاء مستوى متوقع من العائد للمحفظة. وأضاف أن “إس بي آي” منفتحة على إنشاء صندوق آخر مصمم خصيصاً للمستثمرين المؤسسيين إذا كان هناك طلب كافٍ.

قال: “بمجرد أن يشعر الناس بذلك بشكل مباشر، سوف يفهمون أننا لا نوصي بالعملات المشفرة كأداة للمضاربة”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *