السبت 22 ربيع الثاني 1443ﻫ 27-نوفمبر-2021م
ADVERTISEMENT

تريليونات تتدفق نحو صناديق الاستثمار المتداولة الخضراء.. بهذه الدوافع

صناديق - وكالات

بدأت الشركات الناشئة الخضراء التي تعمل على إيجاد حلول للمشاكل البيئية بطريقة مبتكرة، بجذب رؤوس الأموال واكتساب دعم جديد من المبادرات الحكومية وبدأ بعض المستثمرين بشراء السندات الخضراء، أو أسهماً في صناديق الاستثمار المتداولة الخضراء green EFTs أو يمتلكون أسهمًا في شركات صديقة للبيئة لدعم المبادرات الخضراء.

وفي حين أن الربح ليس هو الدافع الرئيس لهؤلاء المستثمرين، إلا أن هناك بعض الأدلة على أن الاستثمار الأخضر قد يحاكي أو يتفوق على عوائد الأصول التقليدية بخاصة مع الأنظمة والمحفزات الحكومية التي تتدفق إلى صناديق الاستثمار التي تراعي التغير المناخي كجزء من استراتيجيتها، فقد تدفقت استثمارات بنحو تريليوني دولار إلى هذه الصناديق على مستوى العالم في نهاية الربع الأول من العام الحالي.

من المتوقع أن تحصل شركات التكنولوجيا النظيفة في أميركا على استثمارات بقيمة 7.7 مليار دولار بنهاية هذا العام، ارتفاعًا من مليار دولار قبل عقد من الزمن وفقًا لـ PitchBook لكن الأهم من ذلك، أن الحكومة الفيدرالية عادت الآن إلى تمويل القطاع بعد نهاية عهد ترمب، بعد أن كانت بعض الشركات لجأت إلى العمل في الاقتصاد الأخضر إما لتقليل الضرر البيئي أو للحصول على الدعم.

لا يوجد حد لأنواع الصناعات التي يمكن للشركات الناشئة الخضراء معالجتها، فهي تبدأ من النقل التشاركي إلى توظيف الذكاء الاصطناعي للحد من الانبعاثات الكربونية وتقليل الهدر في الطاقة، وفي منطقة الشرق الأوسط يتواجد العديد من هذه الشركات، فعلى سبيل المثال فإن شركة إدامة للحلول العضوية ومقرها السعودية متخصصة في تحويل النفايات العضوية إلى منتجات للزراعة الصحراوية، وقد ساعدت الشركة في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ومنذ تأسيسها في عام 2017، جمعت الشركة تمويلًا بقيمة 116 مليون دولار.

من بين الشركات أيضاً شركة Red Sea Farms الناشئة السعودية في مجال التكنولوجيا الزراعية باستخدام المياه المالحة في الزراعة، فقد ساعد نظام الشركة في تقليل استهلاك المياه العذبة في الزراعة بنسبة تصل إلى 90%، وقد تأسست قبل 3 سنوات وحصلت على إجمالي تمويل بـ 18 مليون دولار، وهي تخطط الآن لمزيد من التوسع في السعودية ، واستكشاف فرص للنمو في أميركا الشمالية.

تبرز أيضا تجربة شركة Pure Harvest Smart Farms ومقرها الإمارات تنتج الفواكه والخضروات الطازجة في البيوت الدفيئة عالية التقنية، فمنذ تأسيسها عام 2016 جمعت الشركة استثمارات بـ 116.4 مليون دولار، وقد تواجدت شركات ناشئة خضراء ضمن فعاليات “قمة الشباب الأخضر” في السعودية، للتوعية بأهمية القضايا البيئية، ووضع السياسات الكفيلة بمعالجتها في السعودية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *