الأربعاء 16 جمادى الآخرة 1443ﻫ 19-يناير-2022م
ADVERTISEMENT

صناديق الاستثمار المتداولة توفر للمستثمرين الوصول لسوقها

صناديق - وكالات

أصبحت الأصول الرقمية، وعلى رأسها العملات المشفرة والبلوك تشين، فئة أصول رئيسية قابلة للاستثمار، ودفع ارتفاع القيمة السوقية للعملات المشفرة إلى أكثر من 2.5 تريليون دولار في نهاية أكتوبر الفائت ، المستثمرين إلى استكشاف القيمة التي توفرها العملات المشفرة والأصول الرقمية الأخرى لمحافظهم المالية، ويبلغ إجمالي التدفقات العالمية للمنتجات الاستثمارية للأصول الرقمية 8 مليارات دولار أمريكي على أساس سنوي ، حيث شهد شهر أكتوبر تدفقات داخلية قياسية كنتيجة مباشرة لإدراج أول صندوق استثمار متداول لعملة البيتكوين قائم على العقود الآجلة في بورصة نيويورك.

في تعليق له، قال كريس ميلور، مدير إدارة منتجات الأسهم والسلع لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة إنفيسكو: “شهدت صناعة البلوك تشين تطورًا متسارعًا خلال العام الماضي، حيث أصبحت الأصول الرقمية فئة أصول ناشئة مهمة بالنسبة للمستثمرين. كما باتت منظومة الأصول الرقمية بأكملها توفر فرصًا مهمة للمستثمرين، ونحن نرى كيف أن الوسائل التي يمكن للمستثمرين من خلالها الوصول إلى فئة الأصول البديلة هذه تتزايد بسرعة ملحوظة.”

ولا تنحصر الأصول الرقمية في العملات المشفرة أو تقنية البلوك تشين، إذ تشمل منظومة هذه الأصول أيضًا الشركات التي تقوم بتعدين العملات المشفرة وتوفير التكنولوجيا، فضلًا عن الشركات التي قد تستفيد من تقنية البلوك تشين. وقد بدأت العديد من الشركات العالمية الكبرى والحكومات في استكشاف طرق لاستغلال العملات المشفرة وتقنية البلوك تشين لتحسين عملياتها.

وأضاف ميلور: “يمكن للأصول الرقمية أن تلعب دورًا مهمًا في تعزيز تنوع المحافظ الاستثمارية، وخاصة في ظل تزايد انتشار هذه الأصول. وتعمل الأصول الرقمية، كما هو حال معظم فئات الاستثمار البديلة، بشكل مستقل عن فئات الأصول التقليدية كالأسهم والدخل الثابت، مما قد يوفر تنويعًا للمحفظة عند تراجع سوق الأسهم أو السندات. كما يمكن أن يكون للأصول الرقمية ذات الإمدادات المتداولة المحدودة، مثل عملة البيتكوين، القدرة على التحوط ضد التضخم، حيث لا يمكن إنشاء المزيد من الأصول بما يتجاوز الحد المسموح به. وتعتبر إمكانية زيادة رأس المال أيضًا أحد الاعتبارات المهمة بالنسبة للمستثمرين، إذ من المحتمل أن ترتفع قيمة الأصول الرقمية مع قيام المزيد من المستثمرين بإدراجها في محافظهم. وينبغي على المستثمرين التعرف أكثر على مخاطر ومزايا تضمين فئة الأصول الجديدة هذه في محافظهم وموازنتها بشكل جيد”.

وعلاوة على امتلاك أصول رقمية بشكل مباشر، فقد ظهرت العديد من أدوات الاستثمار الأخرى التي تتيح للمستثمرين إضافة تعرض متنوع عبر طيف البلوك تشين إلى محافظهم. وتتيح صناديق الاستثمار المتداولة على وجه الخصوص للمستثمرين التعرض على جوانب ضيقة أو واسعة من العملات المشفرة ومنظومة البلوك تشين عبر صندوق واحد، دون امتلاك الأصول الأساسية بشكل فعلي. ويتواجد اليوم في الأسواق العديد من صناديق الاستثمار المتداولة التي لديها مخصصات لشركات تتمتع بتعرض على هذا القطاع، تركز على الأصول الرقمية والبلوك تشين، أما الصناديق ذات التعرض المباشر على العملات المشفرة فهي أقل عددًا.

ويتيح صندوق الاستثمار المتداول لعملة البيتكوين، القائم على العقود الآجلة، والذي تم إطلاقه مؤخرًا في بورصة نيويورك، التعرض على عقود البيتكوين الآجلة، بدلاً من التعرض على سعر السوق الفوري. وتقدم الأسواق الدولية خارج الولايات المتحدة صناديق استثمار متداولة ومنتجات متداولة للعملات المشفرة تقوم بالاستثمار مباشرة في عملات مشفرة بشكل فوري.

من جانبه، قال أليسيو تشيريلو، مدير المبيعات لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في إنفيسكو: “توفر المنتجات المتداولة الجديدة للمستثمرين وسيلة سائلة ممتازة وفعّالة من حيث التكلفة، للحصول على تعرض على فئة الأصول الرقمية المتنامية. ومع العدد المتزايد من هذه المنتجات في كلٍّ من الأمريكتين وأوروبا، فقد أصبح متاحًا للمستثمرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من المهتمين بالعملات المشفرة أو البلوك تشين، مجموعة واسعة من الفرص”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *