الأحد 20 جمادى الآخرة 1443ﻫ 23-يناير-2022م
ADVERTISEMENT

HSBC تحذر من 2022.. على المستثمرين الاستعداد للحساب

صناديق - وكالات

حذرت شركة HSBC Asset Management، من تصاعد مخاطر الاقتصاد الكلي، وأوصت المستثمرين بالاستعداد لوقت الحساب.

وقالت في توقعاتها الاستثمارية لعام 2022، إن العوائد الوفيرة التي تمتع بها المستثمرون على مدار الـ 18 شهراً الماضية كانت إلى حد كبير “مُقترضة من المستقبل”.

وأشار كبير الاستراتيجيين العالميين في HSBC Asset Management، جوزيف ليتل، إلى أن عائدات السندات وهوامش التداول، وعلاوات المخاطر جميعها يتقلص. ويشار إلى علاوة المخاطر إلى مقدار العائد الذي يقدمه الأصل أعلى من معدل العائد الخالي من المخاطر.

وقال ليتل “يجب أن نتوقع ارتفاع التقلبات في الأصول المشتركة”، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

على الجانب الآخر، يتوقع HSBC أن تنمو أرباح الشركات من رقم واحد وقريبة من 9% مع تباطؤ التوسع الاقتصادي على خلفية اختلالات العرض والطلب والتطبيع التدريجي للسياسة النقدية. حيث يتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي يتباطأ إلى نطاق يتراوح بين 4 و5% في جميع أنحاء العالم، مع اقتراب المملكة المتحدة والصين من قمة هذا النطاق، فيما تقترب الولايات المتحدة وأوروبا من القاع.

المخاطر الكبيرة

ويرى ليتل أن الخطرين الرئيسيين على جانب الطلب هما عودة ظهور فيروس كورونا، و”الهبوط الحاد” في الصين، حيث يستمر تشديد الائتمان والتشديد التنظيمي في تقييد النشاط الاقتصادي.

وأضاف: “نتوقع تقديم مجموعة من إجراءات التيسير المستهدفة، لكن استراتيجية الرخاء المشترك تعني أن المستثمرين بحاجة إلى قبول النمو الأساسي في الصين في منطقة 5% في الوقت الحالي”.

وعلى صعيد العرض، قال ليتل “تتمثل المخاطر الرئيسية في أن سلاسل التوريد تستغرق وقتاً أطول لإعادة البناء مما كان متوقعاً للعملات، وأن آثار التشوهات في أسواق العمل العالمية لا تزال قائمة”.

وتوقع HSBC أن يكون التضخم في الربع الرابع من عام 2022 عند 2-2.5% للفترة 2023-25.

استراتيجية الحديد

لا يزال HSBC يرى حجة قوية للأسهم العالمية، حيث إن أداء الأسهم بشكل عام أفضل من السندات عندما تتحسن أسواق العمل، كما هو الحال في الوقت الحالي حيث تتعافى الاقتصادات من انخفاض العمالة في حقبة الوباء.

وقال ليتل: “في الوقت الحالي، لا تزال الظروف المالية تبدو سهلة، وعلاوة الأسهم معقولة، ونمو الأرباح مستمر، وهذا يجب أن يكون كافياً للأسهم لتتفوق على السندات”.

وأضاف أن الارتفاع في عائدات السندات يجب أن يكون لصالح الأسهم ذات الدورة المتأخرة والقيمة – تلك التي يعتقد أنها تتداول بخصم مقارنة بأساسياتها – وكثير منها موجود في أوروبا وآسيا.

ومع ذلك، نظراً لمجموعة معقدة من تحديات الاقتصاد الكلي، يختار HSBC نهج “التشدد الحذر”. حيث تميل الاستراتيجية المعروفة باستراتيجية الحديد إلى زيادة الوزن على مجموعتين متميزتين من الأسهم للتحوط ضد عدم اليقين.

بالنسبة إلى HSBC، يشمل ذلك الأسهم الدفاعية – التي توفر أرباحاً متسقة بغض النظر عن المسار الأوسع للسوق – مثل شركات الجودة وتلك المرتبطة بالانتقال إلى ESG والاقتصاد الرقمي، جنباً إلى جنب مع الأسهم الدورية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *