الجمعة 25 جمادى الآخرة 1443ﻫ 28-يناير-2022م
ADVERTISEMENT

صناديق الاستثمار المتداولة السلبية تتلقى ضربة لإعادة التوازن بمليارات الدولارات

صناديق - وكالات

قوم صناديق تتبع المؤشرات الأمريكية بإهدار 3.9 مليار دولار سنويا باستخدامها استراتيجيات تداول ميكانيكية يمكن التنبؤ بها يستغلها المشاركون الأكثر فطنة في السوق، وفقا لبحث أكاديمي.

ووجد التحليل أن الخسائر ستكلف مستثمرا أنشأ محفظة تقاعد بقيمة مليوني دولار على مدار 30 عاما عن طريق الصناديق المشتركة السلبية أو الصناديق المتداولة في البورصة، التي تبلغ 29000 دولار.

وقال سيدا لي، طالب دكتوراه في جامعة إلينوي ومؤلف البحث، “إن تكلفة تداول إعادة التوازن الميكانيكي كبيرة في نواح عديدة. إنها تعادل مجموع الرسوم الإدارية التي يتقاضاها مديرو صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة (إي تي إف).”

وركز البحث على إعادة التوازن المنتظمة، التي تحدث عادة كل ثلاثة أشهر، وتقوم بها صناديق الاستثمار المتداولة السلبية لضمان بقائها متماشية مع التكوين المتغير لمؤشرها الأساس.

نظرا إلى المنهجية الصارمة للمؤشرات، فإن المتداولين يعرفون ما التغييرات التي سيتم إجراؤها على المؤشرات قبل تنفيذها. وهذا يمنحهم الفرصة لاستباق الصفقات التي يعرفون أنها يجب أن تقوم بها صناديق الاستثمار المتداولة المستندة إلى القواعد، وتحريك الأسعار ضد هذه الصناديق.

ووجد لي أن أغلبية صناديق الأسهم المتداولة المدرجة في الولايات المتحدة لا تعلن فقط مسبقا عمليات إعادة التوازن، بل تتعامل أيضا عند أسعار الإغلاق في الساعة الرابعة مساء في أيام إعادة موازنة المؤشر المنصوص عليها، من أجل تقليل خطأ التتبع.

ووجد البحث أيضا أن سعر الأسهم التي تشتريها صناديق الاستثمار المتداولة يرتفع بمعدل 67 نقطة أساس في أيام التداول الخمسة السابقة لإعادة التوازن، لينخفض بمقدار 20 نقطة أساس خلال الـ20 يوما اللاحقة.

وبالنظر إلى أن متوسط معدل إجمالي حركة المحفظة لصناديق الاستثمار المتداولة للأسهم الأمريكية كان 16 في المائة في 2020، فإن هذا يترجم إلى متوسط ضربة أداء سنوي تبلغ 14.6 نقطة أساس.

إن لي، الذي وصف استراتيجيات إعادة التوازن الشفافة هذه التي تتبعها صناديق الاستثمار المتداولة بأنها “تداول مشرق”، قارنها بما أسماه “صناديق الاستثمار المتداولة غير شفافة”. ووجد أن هذه الصناديق قد أبلغت عن محافظها الاستثمارية فقط في نهاية الشهر، وليس يوميا، كما تفعل الصناديق الاستثمارية المتداولة المشرقة.

ولكن جميع صناديق الاستثمار المتداولة تبلغ عن صافي قيمة أصولها على أساس يومي، ما سمح للي بمقارنة 16 صندوقا استثماريا متداولا غير شفاف تتعقب مؤشرات متطابقة مع 16 مؤشرا مشرقا.

لقد أظهرت القيمة الصافية لأصول هذه الأزواج من صناديق الاستثمار المتداولة ارتباطا بمقدار 0.9999 خارج نوافذ إعادة موازنة المؤشر، ولكن فقط 0.97 خلال عمليات إعادة التوازن ربع السنوية، ما يدل على أنها كانت تتداول بطريقة مختلفة.

ووجد لي أن صناديق الاستثمار المتداولة غير الشفافة قد أجرت بعض الصفقات قبل تاريخ إعادة الموازنة المحدد وبعضها بعد ذلك. ففي المتوسط، من خلال التمويه عند قيامها بالتداول، قامت بحذف 34 نقطة أساس من عجز التنفيذ الذي عانته صناديق الاستثمار المتداولة المشرقة، ما يعادل توفيرا سنويا قدره 7.3 نقطة أساس سنويا عبر المحفظة ككل.

ونظرت الورقة البحثية أيضا في صناديق الاستثمار المتداولة “المفهرسة ذاتيا” مقابل معيار داخلي، مثل شواب إي تي إف SCHK الذي يتتبع مؤشر شواب 1000، الذي تم السماح به في الولايات المتحدة منذ 2013.

لا توضح هذه المؤشرات الداخلية مسبقا أيا من الأسهم ستدخل أو ستترك مؤشرا عند إعادة التوازن، ما يقلل من قدرة الآخرين على المعرفة المسبقة بالعمليات التي ستطرأ عليها.

ووجد لي أنه من خلال تمويه ما تتداوله، فإن تكاليف إعادة موازنة هذه الصناديق المتداولة ذات المؤشر الذاتي في البورصة تبلغ 30 نقطة أساس لكل عملية تداول أقل من تلك الخاصة بصناديق الاستثمار المتداولة المشرقة، ما يعادل 9.6 نقطة أساس سنويا عبر المحفظة بأكملها.

وقال بن جونسون، مدير أبحاث بصناديق الاستثمار المتداولة العالمية في شركة مورنينج ستار، “لا جدال في أن إعادة موازنة المؤشرات وتداولات إعادة التشكيل تؤثر في أسعار الأسهم”.

ولكنه كان يعتقد أن الحجم الدقيق للتأثير “من المستحيل قياسه”.

وقال جونسون، “لا يمكنك التحكم في جميع العوامل الأخرى التي لا تعد ولا تحصى التي قد تؤثر في أسعار الأسهم في أي وقت من الأوقات لعزل تأثير السوق في تداول المؤشر. وأود أن أقول إن هذه التقديرات من المحتمل أن تكون أعلى من التأثير الفعلي بأضعاف”.

وقال ويس كريل، رئيس استراتيجيي الاستثمار في شركة دايمنشينال فند أدفايزرز، “لقد أجرينا دراسات مشابهة في الماضي. إن كل هذه الأمور تشير إلى وجود قيمة مضافة محتملة من خلال المرونة عندما تجري تداولاتك”.

إن المؤشرات طويلة المدى، مثل ستاندرد آند بورز 500، لم يتم تصميمها لتتبعها الصناديق، فقد كانت في الأصل مجرد مقاييس للسوق. ومع ذلك، جادل لي أنه يجب أن يكون لدى المستثمرين فهم لتكاليف المعاملات المحتملة ويجب أن تحاول الصناعة تحسين تأثير التداول.

وقال لي إن إحدى طرق القيام بذلك هي تتبع مؤشر بمعدل حركة إجمالية أقل. ففي العام الماضي، تراوحت هذه المعدلات من 5 في المائة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى 20 في المائة لمؤشر راسل 2000 و52 في المائة لمؤشر ستاندرد آند بورز سمول كاب 600 جروث، وفقا للنشرات التمهيدية الخاصة بإصدار صناديق الاستثمار المتداولة التي تتعقبها. فبالنسبة لمجموع مؤشرات السوق، يمكن أن تنخفض إلى 3 إلى 4 في المائة.

وطريقة أخرى هي التداول بطريقة أكثر ذكاء. فقد أشار لي إلى مزودة المؤشرات سي آر إس بي، التي تعيد مؤشراتها موازنة الزيادات 20 في المائة على مدى خمسة أيام، بدلا من موازنتها دفعة واحدة.

وقال إريك فرايت، العضو المنتدب في “سي آر إس بي”، إنه استخدم “إعادة تشكيل انتقالية” منذ 2017. وأضاف، “إن القضية ليست أن كل شيء ينقلب في اليوم نفسه مع فهارس سي آر إس بي على الإطلاق.”

وقال زميله ألكسندر بوكشانسكي، مدير تحليل المؤشرات، إن الفكرة تستند إلى كيفية تداول المديرين النشطين. “ينبغي أن يكون الهدف من هذه المؤشرات أن تعكس ما يفعله المديرون النشطون بالفعل. إنه تغيير فلسفي”.

لقد قدم مؤشر سي آر إس بي أيضا مفهوما يسمى “الرزم” لتقليل معدل الدوران. يسمح هذا لسهم قريب من الحد الفاصل بين الشركات المتوسطة والصغيرة، على سبيل المثال، بإدراجه جزئيا في كل مؤشر، ما يقلل من التداول الذي كان سيحدث سابقا عند تبديل المؤشر.

وقال جونسون إن مجموعة من المعايير كانت تكيف منهجيتها إما لتقليل تأثير التداول وإما، “لاستعارة مصطلح المؤلف، تمويه تداولاتهم”.

يعتقد لي أنه من المفيد للمستثمرين البحث عن صناديق الاستثمار المتداولة التي تقلل من بطء التداول. وقال، “إنني أعتقد أن المستثمرين الذين يضعون أموالهم في صناديق الاستثمار المتداولة ذات معدل الحركة المنخفضة يمكن أن يحققوا تكاليف إعادة موازنة أقل للمؤشر ويمكن أن تبلغ الوفرة في التكاليف حجم الرسوم الإدارية”، التي تبلغ في المتوسط 15.1 نقطة أساس لصناديق الأسهم الأمريكية المتداولة في البورصة كما قال.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *