الثلاثاء 29 ذو القعدة 1443ﻫ 28-يونيو-2022م
ADVERTISEMENT

صناديق أسواق المال تجذب المستثمرين وتخفف من وطأة التضخم

صناديق – وكالات

تشهد اقتصادات دول العالم ارتفاعاً متبايناً وملحوظاً في معدل التضخم، نتيجة لتداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا، التي تسببت بدورها في إغلاقات كبيرة خلال العامين الماضيين، أدت إلى ضغوط كبيرة على عمليات الإنتاج، وإعاقة سلاسل التوزيع على مستوى العالم.

كما أدى غزو روسيا لأوكرانيا، إلى زيادة أسعار النفط والمحروقات عالمياً، ما انعكس على مؤشرات أسعار المستهلك، وتراجع أسواق المال والعملات المشفرة، ودعا «مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي» للتدخل، بفرض «سياسة نقدية انكماشية» تتضمن زيادة أسعار الفائدة على الدولار، لكبح التضخم.

صناديق أسواق المال

يرى خبراء أن معدلات التضخم الحالية، والتي تبعها زيادة معدل سعر الفائدة، تنعكس على عائدات صناديق أسواق المال، وهو ما يعد جانباً إيجابياً للأشخاص الذين يحتاجون إلى مكان مؤقت لاستثمار أموالهم، خصوصاً مع بدء الصناديق المشتركة في أسواق المال الأميركية في دفع القليل من الفائدة.

ويقول محللون إن هذه الصناديق تعتبر مكاناً مناسباً لكل من المستثمرين الأفراد والمؤسسات الكبيرة، للاحتفاظ بالمال مؤقتاً، إذ كانت عائداتها منخفضة للغاية منذ سنوات، واقتربت من (صفر) منذ مارس 2020، ولم تدفع للمستثمرين شيئاً تقريباً، لكن الوضع يتغير حالياً.

عائدات الصناديق

وبعد أن بدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي في زيادة معدلات الفائدة قصيرة الأجل، ارتفعت عائدات صناديق أسواق المال المتاحة للمستثمرين، وستواصل صعودها طالما استمر «الاحتياطي الفيدرالي» في زيادة معدل الفائدة على المدى القصير.

وتوقع مدير إدارة النقد في شركة «تي. رو برايس» للاستثمار، دوغ سبراتلي، استمرار ارتفاع معدل الفائدة على عائدات الصناديق لبعض الوقت. وقال: «سترتفع بسرعة إلى حد ما، لكنها لن تصل إلى المعدل الذي بلغته في أوائل الثمانينيات، إلى أكثر من 15%، لتتماشى مع معدل التضخم».

من جهته، قال رئيس شركة «كرين داتا» التي تراقب صناديق أسواق المال في ولاية ماساتشوستس الأميركية، بيتر كرين، إن «العائد على متوسط صندوق سوق المال الكبير لا يزال 0.6% فقط».

وأضاف أن «العائدات تتحرك في الاتجاه الصحيح، لكن ليس كثيراً، خصوصاً عندما تضع معدلات التضخم في الاعتبار».

سندات الخزانة

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن سندات الخزانة قصيرة الأجل، توفر في الوقت الراهن، عائدات في نطاق 0.85 إلى 1.05%، وهو سقف عملي، لا سيما بالنسبة للصناديق التي تحتفظ بالأوراق المالية الحكومية.

كما أن ارتفاع أسعار الفائدة قصيرة الأجل قد خفف من حدة التضخم، حيث تعتمد أسعار صناديق سوق المال على معدل التضخم، وعلى استجابة «الاحتياطي الفيدرالي» له.

ومن الناحية العملية، وفي الأسواق الحالية غير المستقرة، يحتاج العديد من الناس إلى أماكن جيدة للاحتفاظ بأموالهم قصيرة الأجل. وفي الماضي، تم الإشارة إلى العديد من الخيارات، مثل الحسابات المصرفية وأذون الخزانة، إلا أنه يمكن الآن إضافة صناديق سوق المال إلى تلك القائمة.

صناديق آمنة

يعد صندوق سوق المال نوعاً من صناديق الاستثمار المشتركة التي تستثمر فقط في الأدوات عالية السيولة، مثل النقد والأوراق المالية المكافئة للنقد، والأوراق المالية القائمة على الديون ذات التصنيف الائتماني المرتفع، والتي تستحق في الأجل القصير، وهي توفر سيولة عالية مع مستوى مخاطرة منخفض للغاية.

وقال بيتر كرين: «في هذه المرحلة، أعتقد أن صناديق سوق المال آمنة مثل أي شيء آخر»، لافتاً إلى أن احتمالات خسارة الأموال في صندوق سوق المال منخفضة.

خيارات أخرى

وهناك خيارات أخرى لحفظ الأموال قصيرة الأجل بأمان. وتشمل سندات الحكومة الأميركية من الدرجة الأولى، والتي تحقق نسبة تبلغ 9.62%، وهو معدل يتم إعادة تعيينه كل ستة أشهر. وهي آمنة للغاية ولكنها غير كاملة، خصوصاً للأغراض قصيرة المدى.

وهناك الحسابات المصرفية الآمنة للغاية، حتى لو كانت الفائدة التي تدفع معظمها منخفضة. وقال محللون إن العائدات التي تدفعها صناديق أسواق المال حالياً أقل من عائدات أذون الخزانة، وسندات الشركات، أو الأوراق التجارية، ولكن مع تقلب الأسعار، فإن الصناديق تتمتع بميزة كبيرة.

القوة الشرائية

التضخم هو فقدان القوة الشرائية بمرور الوقت، ويتم التعبير عنه بالتغيير السنوي في أسعار السلع والخدمات اليومية مثل الطعام، والأثاث، والملابس، والنقل، والألعاب. ويحدث التضخم نتيجة لارتفاع طلب المستهلك، أو بناء على تطورات لا علاقة لها بالظروف الاقتصادية، مثل أسعار النفط ومشكلات سلسلة التوريد.

وتؤدي الزيادة السريعة في الأسعار إلى تحديات، لكن المكاسب المعتدلة في الأسعار يمكن أن تؤدي إلى زيادة الأجور ونمو الوظائف، كما يتسبب التضخم السريع في مشكلات للأسهم، حيث يكون إداء الأصول المالية بشكل عام سيئاً خلال فترات التضخم، بينما تحافظ الأصول الملموسة مثل المنازل على قيمتها بشكل أفضل.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × 5 =