الأربعاء 19 محرم 1444ﻫ 17-أغسطس-2022م
ADVERTISEMENT

الصندوق السيادي الكويتي يعين رئيساً جديداً لمكتب لندن

صناديق - وكالات

عيّنت “الهيئة العامة للاستثمار” الكويتية التي تدير أصولاً بقيمة 769 مليار دولار، حسين الحلبي لقيادة مكتبها في لندن، بدلاً من صالح العتيقي، الذي تمت إقالته في وقت متأخر من يوم الخميس، وفقاً لمذكرتين داخليتين، اطّلعت عليهما “بلومبرغ”.

يتولى الحلبي على الفور منصبه في “مكتب الاستثمار الكويتي” (KIO) الذي يُعرف بمكتب لندن، وعمل الحلبي سابقاً في شركة “سانت مارتينز” (St Martins Property) للاستثمار العقاري التابعة للهيئة، والتي تتخذ من لندن مقراً لها ويملكها الصندوق الكويتي.

يحل الحلبي بديلاً للعتيقي، الشريك السابق لشركة “ماكنزي آند كو” (McKinsey & Co) الذي قاد “مكتب الاستثمار الكويتي” منذ 2018 بهدف تغيير المسار، حيث غادر العتيقي المكتب دون قضاء فترة الإخطار المعتادة البالغة ثلاثة أشهر، وفقاً لإحدى المذكرات.

تعيينات لندن

كانت “بلومبرغ” ذكرت سابقاً أنَّ “مكتب الاستثمار الكويتي” يوظف نحو 100 شخص، كما قام بتعيين بعض كبار المديرين التنفيذيين خلال الأشهر الأخيرة، في الوقت الذي تورط فيه مكتب لندن أيضاً في معركة قانونية مع مديرين تنفيذيين سابقين.

لم يتسنَّ الحصول على تعليق من الحلبي والعتيقي و”الهيئة العامة للاستثمار”. فيما كانت صحيفة “فاينانشيال تايمز” قد أعلنت عن إقالة العتيقي في وقت سابق.

تأسس “مكتب الاستثمار الكويتي” – مجلس الاستثمار الكويتي سابقاً – في لندن عام 1953، قبل 8 سنوات من استقلال الكويت، مما يجعله أقدم صندوق سيادي في العالم.

زخم استثماري

أصبح المكتب في وقت لاحق تابعاً للهيئة العامة الاستثمار، وما زال يدير نحو ثلث الأصول السيادية للبلد المصدرة للنفط، بحسب ما قال أشخاص مطلعون على الأمر في وقت سابق.

على عكس “الهيئة العامة للاستثمار”؛ يستثمر “مكتب الاستثمار الكويتي” في الأساس بشكل مباشر في الشركات المدرجة وأدوات الدخل الثابت، كما يستثمر أيضاً في استثمارات بديلة مثل العقارات والأسهم الخاصة.

شهد العام الماضي زخماً في استثمارات “مكتب الاستثمار الكويتي” الذي ساهم في الطرح العام الأولي لشركة الأسهم الخاصة “تي بي جي” في الولايات المتحدة، وفقاً للأشخاص المطلعين، وفي 2020؛ اشترى المكتب من مجموعة “بي إن سي فاينانشيال سيرفيز” حصة إضافية في “بلاك روك”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.